العالم اليوممقالات

ما الذي يحصل بالضبط في سورية؟

1344356589

(ترجمة السورية نت)

يقول محللون أن نظام الأسد الذي كان يحارب الثورة السورية التي بدأت في ربيع 2011 قد بدأ يضعف.

قد استلم بشار الأسد السلطة في عام 2000 كولي عهد لوالده، حافظ الأسد، الذي استولى على السلطة بانقلاب عسكري عام 1970، وتشبث بالسلطة من وقتها من خلال الحكم بقبضة حديدية، وفقاً لما يرويه عمر العظم، وهو أستاذ في التاريخ في جامعة ولاية شوني في أوهايو. العظم أيضاً مناصر للمعارضة السورية المعتدلة. حيث يقول العظم “أساساً، بشار الأسد أصبح رئيساً لسورية فيما ندعوه سلسلة شبه سلالية (وراثية)”.

لقد نجا الأسد حتى هذه المرحلة من خلال حشد تحالف من الأقليات داخل بلده، وذلك من خلال تهديدهم وتخويفهم من التسلط المحتمل للأغلبية السنية. والأكثر من ذلك أنه تلقى الدعم من قبل حلفاء دوليين، روسيا وإيران ووكلائها المتمثلة بالميليشيات الشيعية كحزب الله اللبناني.

ويشير العظم إضافة لذلك كله إلا أن هناك سبباً أساسياً آخر يطيل من عمر النظام وهو “أنه لم يكن هناك إرادة عالمية حقيقة لعزله”.

وللأسف إن أعداء الأسد أصبحوا منقسمون أيضاً بشكل مؤلم. هناك عدد قليل من الجماعات العلمانية، وبعض الميليشيات المحلية الكبيرة. لكن عدا ذلك فالمعارضة العسكرية للأسد قد هيمنت عليها الآن تشكيلة من الجماعات الإسلامية المتطرفة. الأكثر بروزاً هما مجموعتان: جبهة النصرة، المرتبطة بالقاعدة، وسيئة السمعة داعش، التي تدعو نفسها بـ”الدولة الإسلامية”.

العديد من فصائل المعارضة قد تقاتلت مع بعضها في أوقات مختلفة، وحالياً داعش. لذلك فالحرب الأهلية في سورية يمكن وصفها حالياً بأنها ثلاثية الأطراف.

على الرغم من هذه الانقسامات، فإن المعارضة كانت تحرز مكاسبَ منذ بدايات عام 2015. في حين الأسد أساساً أصبح لديه نقص في الرجال، كما يقول العظم.

ونتيجةً لذلك، زادت كل من روسيا وإيران من مساعدتهما. لقد كانت هناك تقارير طوال الشهر الماضي عن مقاتلين وطيارين ومفجرين سوفييت موجودين في سورية، والمنشآت الكبيرة التي يجري تطويرها في المدينة الساحلية الرئيسية اللاذقية. كما تم الإبلاغ عن مستشارين عسكريين وأجهزة.

أدت هذه التقارير إلى اتصال وزير الخارجية جون كيري بنظيره في موسكو للشكوى في نهاية الأسبوع الماضي. لكن العظم أشار إلى أن الولايات المتحدة لا يمكنها فعل شيء من الناحية العملية.

“بوتين كان واضحاً، منذ البداية، أنه لن يسمح لنظام الأسد بالسقوط” كما قال العظم، لذلك حتى الآن، الحرب في سورية مستمرة، وكذلك تدفق اللاجئين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق