الثقافة والفن

الجزائرية سهيلة تتعرض لمؤامرة بعد نجوميتها في ستار أكاديمي 11

12234886_560693530771314_478977795351661581_n

نجوميتها وقاعدتها الجماهيرية التي تمتد من المحيط إلى الخليج، أزعجت الكثير من المتنافسين على نيل لقب الموسم الـ11 من برنامج اكتشاف المواهب ستار أكاديمي، فصارت المؤامرات تحاك حول الجزائرية سهيلة بن لشهب، منذ أيام، من أجل تحطيم معنوياتها أحيانا، وتشويه صورتها أحيانا أخرى، ولكن “السحر انقلب على الساحر” كما يقال، وظل الجمهور متمسكا بمرشحتهم الأولى لنيل اللقب، لأنهم جميعا “فهموا اللعب وقواعدها”.

 الجزائر: كتب لـANALGERIA زبير. ف

حتى قبل أن تطلّ الطالبة سهيلة بن لشهب في لوحة استعراضية راقصة على أنغام أغنية “بذمتك”، للنجمة اللبنانية ميريام فارس من ألبومها الأخير “آمان”، ظلت الغيرة والحسد يلاحقانها، وهو ما انعكس على أدائها فنسيت كلمة أو كلمتين، وفي بداية الأغنية، وهو ما يعني أنها لم “تكن بخير”، ومع هذا تحدت سهيلة نفسها وخوفها، وواصلت الغناء في لوحة استعراضية يتخوف منها فنانون كبار، خصوصا وأنها مطالبة بالتركيز في الغناء والرقص في آن واحد، وإتقان حركة نزولها من أعلى الديكور إلى الأسفل عبر الانزلاق.

سهيلة التي وقفت الأسبوع الماضي في دائرة الخطر وأنقذها تصويت الجمهور، عملت على تحسين أدائها لتكون بعيدة عن دائرة الخطر، ولأنها كانت كذلك، انزعج من قوة شخصيتها وجماهيريتها خصوصا مع مرور أزيد من شهر وتزايد عدد رسائل تشجيع سهيلة بن لشهب عبر حصة السوشيال ميديا وكذا وصول الهدايا إليها من كل البلدان العربية وخارجها.

Algérie-poste

انقلب السحر على الساحر

ومع أن سهيلة ظلت مصرة على النجاح والتألق، إلا أن عبارتها التي ظلت تطلقها منذ بداية البرنامج وهي “المغرب العربي متواجد بقوة وله الحق في نيل اللقب هذا الموسم”، زادت من عدد الرافضين لذلك، خصوصا وأن السيطرة المصرية على اللقب لمواسم عدة، أربكت بعض الطلاب، الذين صار شغلهم الشاغل هو تشويه صورة الطالبة الجزائرية، والبحث عن أي كلمة أو حركة، للحديث عنها وطعنها في الظهر.

ولأن حبل الكذب قصير جدا، فقد كانت المصارحة التي طلبها البعض بين أسوار الأكاديمية، لكن انكشف أمر الكثير من الطلاب، وانفضح كل شيء على مرأى ومسمع من ملايين المشاهدين، الذين لم تخذلهم سهيلة بن لشهب، كما يريد تمرير ذلك عدد كبير ممن يسكنون أسوار الأكاديمية، بل زاد احترام وحب الجمهور لها، وثقة وتضامن بعض الطلاب معها كونها ضحية مؤامرة ودسائس أحيكت حولها. إلى الحد الذي أراد البعض أن يزيد من حجم المشاكل والخلافات ويضع ابن بلدها أنيس في صفهم بدل صفها، لكنه لم ينزلق في خطتهم كما أرادوا.

ولأن السحر ينقلب على الساحر دائما، لم يقتنع الجمهور بمحاولة البعض تشويه صورة سهيلة بن لشهب، وزاد حبهم لها وظل هاشتاغ “زاد حبنا لسهيلة” يتصدر الترند على تويتر.

ومع كل الإحباط الذي تعيشه سهيلة بن لشهب، وتلقيها صدمات موجعة في كل مرة من أقرب الناس إليها، يصر الجمهور الطويل العريض والمتمسك بها كنجمتهم الأولى، على أن يشجع سهيلة إلى آخر دور من المنافسة لنيل اللقب. وكما يقول المثل “يا جبل ما يهزك ريح”، والقادم أحسن بالتأكيد مهما كانت الظروف.

522794_413384152016506_1485238870_n

 الجزائر: كتب لـANALGERIA زبير. ف

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق