الجزائر اليوم

نقابة ممارسي الصحة تدين “العنف” الذي تعرض له الأطباء المقيمين

أسمتها "التجاوزات الخطيرة" لقوات الأمن

أدانت النقابة الوطنية للممارسي الصحة العمومية ما أسمتها “التجاوزات الخطيرة” لقوات الأمن خلال اعتصام الأطباء المقيمين اليوم الأربعاء بمستشفى مصطفى باشا في الجزائر العاصمة.

وحسب البيان فإن عشرات المحتجين القادمين من عدة ولايات للمطالبة بتحقيق مطالبهم المشروعة تعرضوا للتعنيف من طرف قوات الأمن.

وأضافت النقابة أن الدماء التي سالت اليوم ولطخت المآزر البيضاء للأطباء ستبقى وصمة عار وتجاوز غير مسموح وغير مبرر الذي يلزم جميع ممثلي الهيئات الطبية التي تعمل في المجال الاستشفائي الجامعي  أو الصحة العمومية بالتفكير في إيجاد حل.

وجددت النقابة مطالبة السلطات العليا في البلاد إلى التدخل لتغليب لغة الحوار وفتح نقاش جاد مع الممثلين الشرعيين للأطباء المقيمين في هدوء وبعيدا عن المزايدات.

وكانت مسيرة الأطباء المقيمين اليوم بمستشفى مصطفى باشا، قد شهدت مشادات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن أسفرت عن جرحى وتوقيفات وسط الأطباء.

وحسب شهود عيان فإن محاولة الأطباء الخروج إلى الشارع أدت لوقوع مناوشات مع قوات الأمن انتهت بإصابة عدد كبير من الأطباء بجروح وتم توقيف الكثير منهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق