مقالات

أويحيى يكشف اتجاه رياح الرئاسيات القادمة؟!

سعد بوعقبة

نعترف لأويحيى بأنه عندما يتحدث في السياسة يعطي إشارات على اتجاه الرياح السياسية في البلاد، وهو اليوم أعطى إشارات إلى أن زواج المتعة بين الأرندي والأفالان قد وصل إلى طلاق بائن بينونة كبرى..
1- أويحيى لم يعد يتحدث عما يجمعه بالأفالان، وهو برنامج الرئيس، بل يجمعه “العيش والملح”، أي أن البرنامج السياسي والاقتصادي بين الأفالان والأرندي أصبح أضعف من “العيش والملح” بين الآكلين! ولو قال أويحيى إن ما يجمع الأرندي بالأفالان هو أكل الأورو والدولار وحتى الدينار، لكان لكلامه معنى، ولكان أكثر دلالة من حكاية العيش والملح!
والأكيد أيضا أن أويحيى يجمعه مع سيدي السعيد الجوار ويجمعه مع حداد الصحبة، فقد قال ذات يوم إن حداد صديقه، والصداقة أكثر تأثيرا من حكاية العيش والملح في توجيه السياسة.
الاستنتاج الأول لمضمون كلام أويحيى أن الأرندي والأفالان لن تجمعهما الرئاسيات القادمة، سواء في سياق العهدة الخامسة أو من دونها!
وهذا ما معناه أن “الهوشة” الأرندية الأفالانية تتجاوز “الهوشة” حول توزيع غنائم الحاسي، بعد ارتفاع أسعار البترول، إلى “هوشة” حول من يكون الآمر بالصرف في توزيع هذه المنافع بعد 2019.
2- أويحيى كان واضحا أكثر عندما قال: “عانينا من مشاكل حتى من أولئك الذين ساندناهم قبل 20 سنة”! واضح أن أويحيى لا يمن على الأفالان فقط لأنه ساند مرشحها سنة 1999 ورئيسها فيما بعد وهو عبد العزيز بوتفليقة، بل ربما يشير أيضا إلى الرئيس نفسه، فقد أقاله من الحكومة ثلاث مرات، وأمر بإقالته من الحزب ثم عفا عنه وأعاده إلى منصبه في حادثة التمرد التي حدثت في نزل الأروية الذهبية! أويحيى أذنه في فم من له الحق الإلهي في تعيين رؤساء الجزائر، ولهذا عندما يرسل إشارات تخص الرئاسيات القادمة، يجب أن تؤخذ إشاراته على محمل الجد.
3- ويتساءل البعض، ماذا يقصد أويحيى بقوله: إن الرئيس بوتفليقة كان ضد منع المرحوم مولود معمري من إلقاء محاضرته في تيزي وزو سنة 1980، وكان المنع سببا في اندلاع مظاهرات الربيع البربري. أويحيى يقدم هذه الشهادة لبوتفليقة وهو سنة 1980 كان مجرد موظف بسيط في وزارة الخارجية، لا يمكن أن يطلع على أسرار الحكم.. وذكره لهذه المعلومة ليس الهدف منها تجنيد منطقة القبائل وأنصار الأمازيغية خلف بوتفليقة، كما يتبادر إلى الذهن، بل الهدف هو تأليب الآخرين ضده! وأويحيى قد لا يعرف بأن بوتفليقة اتخذ هذا الموقف آنذاك (إذا اتخذه فعلا)، لأن غريمه يحياوي محمد الصالح كان على رأس الأفالان وله علاقة باتخاذ هذا القرار على مستوى محافظة الحزب بتيزي وزو، وأن الأحداث جرت عشية عقد المؤتمر الاستثنائي للحزب، وهو المؤتمر الذي كان ينتظر منه أن يطرح مسألة الرئاسة مرة أخرى وتغيير الشاذلي برئيس آخر، وأن بوتفليقة رغم أنه كان عضو المكتب السياسي، فقد بدأت مشاكله مع الأفالان بقيادة يحياوي ومع الشاذلي والمؤسسة العسكرية بقيادة مرباح وبلوصيف وفي وزارة الخارجية التي أبعد منها، فمن الطبيعي أن يكون موقف بوتفليقة مع من يتظاهرون ضد خصوصه. لهذا، فإن مدح أويحيى لبوتفليقة بهذا الموقف هو ذم في قالب المدح! والأمور لها ما بعدها بالطبع.
bouakba2009@yahoo.fr

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “أويحيى يكشف اتجاه رياح الرئاسيات القادمة؟!”

  1. ـــــــــة حادة

    “الحوت الأزرق” يلتهم أويحيى!!

    ولد عباس يثبت فعلا أن الدهاء عند الأفلانيين إنما هو قاعدة فطرية أكثر منها قناعة نضالية في الحزب! وأن الطبيب جمال لا يقل في شيء بخصوص مسألة “عقدنا العزم على تأديب أويحيى” التي يرفعها الحزب العتيد عن سابقه عمار سعداني! مع فارق بسيط أن ولد عباس ينسف على النار بهدوء وروية وينتظر.. في الوقت الذي اشتغل فيه سعداني على محاربة الغريم أويحيى بإثارة الكثير من “الضجيج”!

    سعداني اتهم أمين عام الأرندي بتقليد مشية الحمام، وولد عباس حوّل الرجل إلى حمام زاجل بتأليب الرئاسة على وزيرها الأول في مسألة الخصخصة، وفوق ذلك أثبت ولد عباس أنه إن لم يكن قد اخترع “صوّارة” أيام شبابه التي قضاها برفقة الزميلة ميركل في ألمانيا، فإنه استطاع تصوير أويحيى على أنه أراد وضع اقتصاد البلاد تحت أقدام الباترونا وليس في يدها فحسب، وهو ما حمل الرئيس على التدخل وإيقاف عملية “المرابحة” بين أويحيى والأفسيو وبالتالي كما قيل “إنقاذ” الاقتصاد الوطني من دخول جيوب جماعة حداد، وفي سابقة من نوعها بمباركة النقابة المركزية!

    أويحيى يدفع ثمن عدم تقديره للأمور من مستقبله السياسي “كاش”! ومثلما عزل نفسه عن حضور ملتقى الأفسيو قبل يومين، فقد زاد من عزل طموحه السياسي في تولي منصب الرئيس مستقبلا سواء بترشح بوتفليقة أو بغير ترشحه، بعدما انحدرت شعبية الرجل إلى الحضيض وإلى درجة دغدغت فيها آمال التصحيحيين في العودة إلى الاشتغال على ملف تنحيته مجددا!

    لقد تحوّل ولد عباس فعلا من مجرد “بابا نوال” يوزع الهدايا الانتخابية بحسب ما وصفه أمين عام الأرندي نفسه أكثر من مرة في تشريعيات ومحليات العام الماضي، إلى تطبيق سياسي شرس لا يقل خطره في شيء عن تطبيق “الحوت الأزرق”.. فذاك يفتك بتلاميذ المدارس والمراهقين، وهذا يلتهم أطفال السياسة وصغارها!

    عبد الرحمان شايبي صحفي بباتنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق