مقالات

إسرائيل تلعب بأمنها؟!

سعد بوعقبة

هل فعلا أمن إسرائيل أصبح على كف عفريت؟! وأن جيش الدفاع الإسرائيلي لم يعد ذلك الأسطورة التي تخيف العرب ومحيطهم؟!
الفوضى الخلاقة التي أحدثتها أمريكا بسياساتها في منطقة الشرق الأوسط أنتجت حالة من “شم الغلب” والتمرد على أمريكا لم يكن مسبوقا! في العراق، أكلت أمريكا “طريحة” لم تكن تتوقعها رغم التظاهر بالانتصار… وفي أفغانستان حدث الأمر نفسه.. وفي سوريا لم يكن حال أمريكا بأحسن من حالها في العراق وأفغانستان. وفي إسرائيل لم يعد الأمن قائما بعد الذي حدث مع حزب الله في لبنان، وبعد الذي حدث مع غزة ويحدث الآن في سيناء.
وجاء ترامب، فقدم لإيران وسوريا والروس في سوريا ما لم يكونوا يحلمون به. فجر غضب الشعوب الإسلامية والعربية بحكاية القدس، وكشف مصر ودول الخليج بحكاية أزمة الخليج المفتعلة، وأعطى للإيرانيين دورا شعبيا وسياسيا في المنطقة لم يكونوا يحلمون به.
أمريكا وإسرائيل والسعودية ومصر هم من مكن للروس وإيران من التواجد في سوريا بهذه الصفة… وبالتالي أصبحت الأجواء السورية مصانة بالمظلة الروسية والإيرانية على السواء…! بل وأصبح أمن إسرائيل في العمق تحت مرمى نيران صواريخ الشام… وإسرائيل ستواجه صعوبة حتى في تحديد مصدر هذه الصواريخ…! هل هي روسية، هل هي إيرانية؟ هل هي كورية شمالية أم هي صينية؟!
الآن، المنطقة ملتهبة فعلا… وأول حماقة من إسرائيل ستؤدي لا محالة إلا قلاقل جدية تمس في العمق بأمن إسرائيل، والأمر لا يتعلق بالوضع في سوريا ولبنان وحدهما بل يتعلق حتى بغزة وسيناء… وقد تخرج هذه المناطق عن السيطرة المصرية… وقد يمتد الأمر حتى إلى الأردن التي هي أيضا على كف عفريت شعبيا ولا ينقصها سوى عود ثقاب لتشتعل؟!
ظاهرة استعمال إسرائيل للصواريخ بعيدة المدى لضرب سوريا وغير سوريا هي تحولات جديدة على مستوى الأمن القومي الإسرائيلي… فلم يعد سلاح الطيران يفعل ما يشاء في الشام وفي شبه الجزيرة العربية… وما تستخدمه إسرائيل من صواريخ ضد خصومها في سوريا ولبنان يمكن أن يؤدي أيضا إلى استخدام هؤلاء نفس السلاح ضد إسرائيل… فالحوثيون الذين يستخدمون الصواريخ ضد الرياض من اليمن، يمكن أن يستخدموا أيضا نفس الصواريخ ضد إسرائيل من سوريا أو لبنان ما دام مصدرها واحدا، وهو إيران وكوريا الشمالية، كما تقول إسرائيل وأمريكا…
إسرائيل لم تعد قادرة على تأديب أي واحد في المنطقة فما بالك بتأديب إيران، وحال إسرائيل أمنيا أصبح محاطا بقلاقل غير متحكم فيها حكوميا، سواء من الجنوب أو الشمال أو الشرق… إنها فعلا بداية النهاية لكابوس استمر 70 عاما وزيادة، ويحدث هذا وأمريكا تفقد كل يوم بريقها كقوة عالمية غاشمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق