الجزائر اليوم

18 شهرا حبسا لولي تلميذ و6 أشهر لزوجته

قضى قسم الجنح بمحكمة تلمسان نهاية الأسبوع بتسليط عقوبة الحبس النافذ 18 شهرا في حق ولي تلميذ متمدرس بمتوسطة الشهيد فرواني بإمامة بلدية منصورة في مجمع تلمسان الكبرى. كما أدانت المحكمة والدة التلميذ بـ6 أشهر حبس موقوفة النفاذ.

وجاءت هذه الأحكام على خلفية الأحداث التي عرفتها المتوسطة بعد اقتحام أولياء التلميذ لقاعة الأساتذة بالمؤسسة التربوية المذكورة، وحدوث ملاسنات وأحداث عنف كانت أستاذة لغة عربية ضحية لها، بعد أن كان تلميذ يدرس لديها بالفصل التربوي قد اشتكى لوالديه سوء معاملة المربية المنضوية تحت لواء نقابة ”كنابست”، مثلما جاء في تصريحات المتهمين في جلسة المحكمة، ما جعل الأولياء يتقدمون مباشرة إلى المؤسسة بحثا عن الأستاذة التي تعرضت لجروح خفيفة استفادت إثرها من عجز طبي لمدة 3 أيام، قبل أن تتقدم بشكوى لدى مصالح الأمن، زيادة على تأسيس مديرية التربية للولاية كطرف مدني في القضية.

وقد تم تكييف الحادثة كجنحة الاعتداء وإهانة موظف أثناء تأدية مهامه، بحكم وقوعها في توقيت للعمل والتدريس، وهذا بحضور شهود من الأساتذة الذين كانوا في القاعة، والذين دوّنوا بدورهم شهاداتهم في تقارير مكتوبة.

وتعتبر حادثة الاعتداء والعنف في الوسط المدرسي التي تسببت في إدانة ولي تلميذ وزوجته ثاني حالة في متوسطة فرواني خلال سنة واحدة، بعد تعرض أستاذة لغة فرنسية لاعتداء مشابه من قبل ولية تلميذ داخل القسم، مسببة لها جروحا على مستوى العين، ما ينذر بخطورة الوضع وضعف الاحتياطات الأمنية بالمؤسسات التربوية، زيادة على نقص فادح في التأطير التربوي والإداري بعدم وجود مستشار تربوي بالمتوسطة.

وتسعى أطراف نقابية ومن جمعية أولياء التلاميذ للقيام بمحاولة للصلح بين الطرفين بما يضمن الهدوء والطمأنينة في الوسط التربوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق