الرياضة الآنفيديو اليوم

رابح ماجر: كل الناس ضدّي..إلا ربي معي (فيديو)

لا أفهم سبب الحملة ضدي

أبدى المدرب الوطني، رابح ماجر استغرابه للحملة التي تقاد ضده والمُعاملة التي يتعرض لها من بعض الجماهير الجزائرية، نافيا وجود أي تمرد من اللاعبين.

وقال للقناة الإذاعية الأولى اليوم الجمعة :”فزنا برباعية أمام تانزانيا، ولكن الجمهور صفر علينا لأنهم غيروا لهم الصورة الحقيقية”.

وأضاف:”ما هو ذنبنا نحن كطاقم فني؟ لا أفهم سبب الحملة ضدي رغم أني بصدد القيام بعمل كبير. يا جماعة ما لازمش يغلطوكمش”.

وتابع : “الناس التي تتكلم في شؤون الكرة يجب أن لا تغالط الجمهور الجزائري لأننا في كل المباريات التي خضناها لعبنا بطريقة واحدة إلا مباراة تنزانيا التي قررنا تغيير الخطة”.

وأردف: “تشاورت مع الطاقم الفني وقررنا تجريب خطة جديدة وشيء طبيعي أن تكون أخطاء لكن النتيجة هي التي تحكم”.

واستطرد: “المنتخب التانزاني لديه إمكانيات كبيرة وفاز ضد منتخب الكونغو”.

كما أوضح ماجر أن اللاعبين قدموا مباراة كبيرة وهم الذين فازوا على المنتخب التانزاني برباعية وليس الخطة التي نجحت.

محرز وتايدر وبن طالب

bentaleb hanni belfodil

ونفى المدرب الوطني رابح ماجر أن يكون لديه مشاكل مع بعض اللاعبين خصوصا كوادر المنتخب في صورة سفيان هني ورياض محرز ونبيل بن طالب وسفير تايدر.

واشار إلى أن تغيير  هني بعد انطلاق مباراة ايران بنحو ثلاثين دقيقة جاء بعد ملاحظته وجود خلل في وسط الميدان بسبب عدم رجوع هني للدقاع لمساعدة ثنائي الإرتكاز مجاني وبوخنشوش، مضيفا أن الخطة التي كانت على شكل هرم بوسط الميدان تغيرت كليا بعد خروج هني واستعادة خط الوسط حيويته وبالتالي فشلت ايران في التسجيل علينا في الشوط الثاني حسب قوله.

وتابع: “أنقذت المنتخب من خسارة كبيرة أمام إيران، بإخراج هني، وهذا لا يعني أن اللاعب سيء، بالعكس، وإنما الخطة تطلبت ذلك”.

وأردف ماجر: “يبقى أن سفيان هني، لاعب جيد، وأنا أحترمه كثيرا، لأنه يعمل دائما باجتهاد مع المنتخب الوطني”.

ليست هناك قضية اسمها محرز

mahrez madjer coler

من جهة أخرى نفى رابح ماجر وجود قضية إسمها رياض محرز  مؤكدا أن كل شيء بخير وعادي بين اللاعب وزملائه والطاقم الفني.

وقال ماجر في تصريحات للإذاعة الوطنية: “محرز يعرف جيدا تصرفاتي ويعرف جيدا إحترامي له”.

وأضاف: “رياض لم يقم بأي شيء يستحق كل هذا التهويل، وحتى في مباراة نيجيريا خرج محرز لأنه لم يقدم مباراة كبيرة، لكن ضد إفريقيا الوسطى منحته شارة القيادة”

وأضاف: “لعب ضد تنزانيا 90 دقيقة وضد إفريقيا الوسطى 90 دقيقة حتى نرفع معنوياته ومن مستواه”.

وتابع: “محرز يبقى لاعب كبير وأحد كوادر المنتخب الوطني وركيزة التشكيلة، وسيعود للمنتخب الوطني في ظروف جيدة كالعادة دائما وأبدا”.

وختم كلامه: “أعرف جيدا شعوره فحتى أنا كنت لاعب كبير”.

تايدر.. لياقة بدنية ضعيفة

وأوضح أن استدعاءه لبعض اللاعبين دون تمكينهم من المشاركة ولو دقيقة في المباراتين الوديتين أمام تنزانيا وإيران نابع من رغبته في مراقبتهم عن كثب ومنحهم فرصة الأندماج مع المجموعة وتحضيرهم نفسيا للإستحقاقات المقبلة كما شأن بلكلام ونعماني وبلخير.

وبشأن لاعب الوسط سفير تايدر، أكد صاحب ااكعب الذهبي أنه لم يتعمد عدم إشراك اللاعب رغم قطعه مسافة كبيرة لحضور المبارتين (يلعب في الدوري الكندي)، لكنه فضل عدم إشراكه بعد تأكده من عدم جاهزية اللاعب بدنيا بعد خضوعه لاختبار بدني كما بقية اللاعبين ” النتيحة للأسف أوضحت أن اللاعب بعيد جدا عن مستواه بدنيا، وأنا لا أستطيع إشراك اللاعب وهو غير جاهز” يضيف نجم بورتو الأسبق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق