مقالات

حرب غبية منسقة بذكاء!

سعد بوعقبة

هكذا حال العرب.. المعارضة في سوريا تدعو أمريكا وحلفاءها إلى ضرب النظام بصواريخ ذكية بأموال عربية غبية، وتعترضها صواريخ (ديكتاتورية) روسية، فلا تصيب الصواريخ الذكية أهدافها! فيلم هندي فعلا بين أمريكا والروس يجري فوق الأراضي السورية وبالأموال العربية.

أمريكا تضرب ولا تبلغ أهدافها، وروسيا تعترض الصواريخ الأمريكية في الأرض السورية ولا يحدث الاحتكاك بين الإثنين! الطرفان لهما علاقات جيدة وينسقان مواقفهما في الأمم المتحدة وفي ضرب السوريين معارضة ونظاما.. و(خالات) السياسة من العرب يجتمعون في شرق السعودية ويصدرون بيانا يثمّنون فيه ما قامت به أمريكا وبريطانيا وفرنسا في سوريا، ولا يتحدثون عن الصواريخ الروسية التي اعترضت الصواريخ الأمريكية باسم سوريا! الروس والأمريكان يجربون سلاحهم فوق رؤوس السوريين نظاما ومعارضة. “هوشة” الستة الكبار في سوريا هذه المرة تدل على مضحكة جميلة فيها الروس ونظام الأسد وإيران ضد أمريكا وفرنسا وبريطانيا، في مناوشة صاروخية تكشف ذكاء صواريخ أمريكا من جهة، وذكاء صواريخ الدفاع الروسية في سوريا من جهة أخرى!

حرب الصواريخ في سوريا هذه المرة كانت إنسانية، فلم تصب ملجأ مثل ملجأ العامرية في العراق، ومعركة الصواريخ حفظت ماء وجه ترامب في البيت الأبيض، وحفظت ماء وجه الروس في سوريا، والجميع خرج منتصرا هذه المرة، حتى الأسد لم تفعل به الضربة الصاروخية ما فعلت بصدام قبله، والمطلوب اليوم هو جلوس الروس والأمريكان لترتيب حل سياسي على حساب النظام والمعارضة معا، خاصة بعد انتهاء تمرين التجارب الصاروخية للبلدين بنجاح في حرب تشبه الحرب وليست بالحرب، إنها تمرين حربي بأموال أمراء الخليج وبأجسام السوريين!
أحد القراء تمنى لو أن أحد الصواريخ الأمريكية الذكية أصابه الغباء العربي وهو في الأجواء السورية، وحوّل اتجاهه إلى شرق المملكة السعودية، حيث تنعقد القمة العربية وخلّص الأمة العربية من الغباء السياسي المجتمع هناك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق