الجزائر اليوم

ناشط إغاثة وطياران ضمن ضحايا حادث الطائرة الجزائرية

7da2e54f-a133-4146-b60d-94f043c660a2_16x9_600x338

لم يصل “العيد ساسي” إلى أهله الذين كانوا ينتظرونه في مدينة وادي سوف جنوب الجزائر، لقضاء عطلة عيد الفطر، عائدا من رحلته إلى بوركينافاسو.

منذ سنوات انضم “العيد ساسي” إلى هيئة الإغاثة الإسلامية، وتوجه إلى العمل الإغاثي في بوركينافاسو وعدد من الدول الإفريقية.

وقبلها، قضى ساسي سنوات من النشاط في تنظيم طلابي في الجامعة، قبل أن يتوجه إلى النشاط المدني وينخرط في العمل الإغاثي.

وكما “العيد ساسي” قضى في الحادث الطيار “دبايلي لطفي” (39 سنة. متزوج وأب لطفلين)، وهو طيار تابع للخطوط الجوية الجزائرية، وهو ابن القيادي السابق بحزب جبهة القوى الاشتراكية المعارض الراحل صديق دبايلي.

وتتحدث بعض المعلومات عن أن دبايلي كان في رحلة عمل في واغادوغو للبحث عن فندق يكون مقرا لإقامة مستخدمي الخطوط الجوية الجزائرية خلال الرحلات.

ورافق دبايلي في هذه الرحلة الأخيرة ، الطيار عمر مرباح، وهو طيار متمرس انتدب من شركة الخطوط الجوية الجزائرية إلى واغادوغو لاختيار فنادق لصالح موظفي الخطوط الجوية الجزائرية.

وقضى في حادث الطائرة الجزائرية ثلاثة جزائريين آخرون، بحسب ما أعلنت عنه شركة الخطوط الجوية الجزائرية.

AnAlgeriA

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق