الثقافة والفن

بالصور: فنانون يبنون جسرا ثقافيا وإنسانيا بين الشمال والجنوب الجزائري

10956982_1589813464625242_3558535616180138499_n

سحرتهم الصحراء ومزجت أرواحهم في نغمة حب وأخوة وإبداع، فامتزجت الطبوع وتوحدت الأفكار، وانكسرت حواجز المسافات وقلة الإمكانيات لتعزف لحن الحياة والأمل والإنسجام والإبداع بأعلى صوت.

الجزائر: كتب لـANALGERIA زبير فاضل      

 أطلقت مجموعة “الفنون” التي تضمه عددا هاما من الفنانين والمثقفين مبادرة ومشروعا جديدا يحمل اسم “تيمبر”، حيث يتجند هؤلاء من أجل خلق جسر ثقافي وإنساني بين الجنوب الجزائري وشماله.

ويقول مهدي حشيد مسؤول المشروع  بأن “الفكرة جاءت بعد لقاء جمع بين مصورين من الجزائر العاصمة بآخرين من جانت في إليزي فجاءت الفكرة بعدها لخلق التبادل والتعاون الثقافي والفني والإنساني”.

10986631_10204542283413197_4497375113640301914_n

شبكة قوية ومتينة في الفن والثقافة هي همهم الوحيد والتكوين واللقاءات ومد الجسور عنوان مشروعهم الذي ولد من محض التأمل في شساعة الجنوب وثرائه. ويقول الفنان عبد السلام عقبي المعروف فنيا باسم “عبدي لباندي” لموقع “أنا الجزائر” بأن “الإبداع لا حدود له وأن خلق نوع من المزج بين فرق الغناء في جانت والصحراء عموما والجزائر أو الشمال ككل، هو الهم الوحيد، وكنا قد توحدنا روحيا من خلال العزف والغناء ونسعى لأن يكون هناك ألبوم قريبا يمزج الفنانين”.

10517249_10202681704659891_2445335617385870576_o

أما عن اسم المشروع فهو مستمد من صخور منطقة جانت في إليزي حيث ولدت الفكرة واجتمع الفنانون، وهو الجبل الذي يحتضن أغلب النشاطات بين أحجاره والسماء الزرقاء التي ترسم الأفق والأمل الجميل.

ومن فناني جانت المبدعون شيخ تبرني الذي يقول “لا يوجد فرق كبير بين النغمة العاصمية المعاصرة وما نعزفه من فن وموسيقى في عمق الصحراء، إنه الفن واحد في جزائر تتسع لكل الطبوع والألوان الموسيقية”.

11080644_922721854447353_892867653245623090_o

لقاءات موسيقية ومزج بين التراث الموسيقي للجنوب والشمال  وورشات لمعارض التصوير الفوتوغرافي وصولا إلى إنتاج أفلام وثائقية ومشاريع أخرى يتحدث عنها هؤلاء

سحر جانت وبراءة الطفولة ورمال الصحراء وحدها اليوم من تعزف على أوتار الإبداع والفن سنفونية عنوانها هوية واحدة ووطن واحد…وفي الأفق حفلات وسهرات وندوات وملتقيات تجمع المبدعين والفنانين والمؤلفين ليكتبوا فصول غد أفضل لجيل يطمح لجزائر لا تغيب شمس شبابها وبراءتها ومستقبلها.

11148342_1631410310435996_3557770246081361661_n10920925_1631410227102671_6060189259582016986_nSans titre - 4-01Sans titre - 1-01

“تيمبر بروجكت” لا يتحدى الطبيعة وبعد المسافات، بل يتحدى أيضا التهميش المفروض على كل أهل الصحراء، وعلى سكان الشمال المحرومون فنيا وإنسانيا وإبداعيا من سحر الصحراء الشاسة، التعطش واحد والرسالة أكبر والقادم عبر الغناء والصور والرسم والحفلات والتضامن أكبر وأكبر وأفضل.

الجزائر: كتب لـANALGERIA زبير فاضل     

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق