الطاهر سهايلية: يجب دعم مؤسسة الآفروعربي والتعاون معها لخدمة الشباب العربي والأفريقي

0
225

دعا ممثل الجزائر، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعلاقات العامة بمؤسسة الآفروعربي، الطاهر سهايلية، مبعوثة الشباب بالإتحاد الافريقي، آية الشابي، والمكلفة بقضايا الشباب العربي بالجامعة العربية، والمنظمات الدولية لدعم مؤسسة الآفروعربي والتعاون معها خاصة فيما يخص انشغالات ومتطلبات الشباب العربي والأفريقي.

  • كتب: زبير. ف

وطالب أيضا بضرورة مد يد العون لهم وبناء جسور تواصل وتقريب الثقافات والإعتماد على لغة حوار جديدة مع هؤلاء الشباب خاصة وأن التحديات والمشاكل التي يعيشها الشاب الإفريقي تقريبا نفسها تلك التي يعيشها الشاب العربي، منوها إلى أن مؤشرات عودة الهجرة بشكل كبير خاصة مع جائحة كورونا وتزايد ظاهرة العنف والجريمة المنظمة دليل على فشل سياسات الحالية المتخذة من طرف مسؤولين دول العربية والإفريقية.

وأوضح ممثل الجزائر، أن مؤسستهم قد تواصلت مع بعض الجهات الدولية لطرح أفكار المؤسسة والتعاون على تحقيق أهدافها والتي لا تختلف عن أهداف الإتحاد الإفريقي، بالإضافة فتح نقاشات وتنظيم أعمال ونشاطات مشتركة.

مشيرا إلى أن تطبيق أفكار المؤسسة تتطلب المساعدة من المنظمات الدولية وعلى رأسهم الإتحاد الإفريقي والجامعة العربية من خلال الدعم بشتى أنواعه وتسهيل أعمال المؤسسة من خلال فتح الأبواب والإستماع لصوت الشباب.

قبل أن يختم إلى أن المجلس التأسيسي الذي يعتبر صانع قرارات المؤسسة يحضر لتوجيه نداء رسمي للمفوضية الإفريقية والجامعة العربية بخصوص تقديم ملف المؤسسة لدراسته من طرف الجهات المعنية للإعتراف بها بشكل رسمي.

وكانت المؤسسة قد نظمت الأسبوع الفارط لقاءا تشاوريا هو الأول عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد خاصة بعد تفشي كورونا فيروس في جميعا دول العالم، وذلك بحضور أعضاء و مشاركيين وممثلي الدول العربية والإفريقية على غرار تونس ولبنان، مصر وليبيا، الصومال إثيوبيا ونيجيريا، السودان وسوريا وغيرها.

الإجتماع الذي ترأسه ممثل الجزائر، تزامن مع الإحتفال بيوم إفريقيا تطرق فيه المشاركون إلى التحديات والمعيقات التي تواجهها المؤسسة خاصة بعد الظروف التي شهدتها جل الدول العربية والافريقية من أزمات سياسية وأمنية واجتماعية أثرت على سيرورة وتقدم أعمال المؤسسة.

وتعتبر مؤسسة الآفروعربي ( الافريقي والعربي)، التي تضم نخب عربية وإفريقية متخصصة في شتى الميادين، منظمة حديثة التأسيس 2018، غير حكومية تعمل على نشر لغة الحوار بين الشباب والتعريف بالثقافات والحضارات مع تعزيز نهج جديد داخل الدول العربية والافريقية وكذا نشر الوعي بين الشباب العربي والإفريقي.

يشار إلى أن مؤسسة الشباب الآفروعربي تدرس إمكانية تغيير اسمها إلى مؤسسة الشباب الشرق الأوسط وإفريقيا.

وذلك بغية بناء المؤسسة على ثقافة الجغرافيا والتاريخ للقارة الإفريقية وكذلك منطقة الشرق الأوسط وليس على العرق العربي والعرق الافريقي يضيف ممثل الجزائر.

أترك تعليق