جريدة “المنشار” الإلكترونية الساخرة تتوقف… والسبب!

0
544

أعلنت صحيفة “المنشار” الجزائرية الساخرة على الإنترنت؛ الناكقة باللغة الفرنسية،أمس الأربعاء، قرارها “بتعليق” الموقع تحت “الإكراه”.

  • كتب: زبير فاضل

بعد صدور القرار دقائق قليلة، تبع ذلك موجة من ردود الفعل من مستخدمي الإنترنت الجزائريين على الشبكات الاجتماعية. تساءل بعض مستخدمي الإنترنت عما إذا كانت “الرقابة”، أو الضغط الذي تلقاه مؤسس الموقع نزيم بايا.

في أعقاب ردود فعل مستخدمي الإنترنت ، قررت “المنشار” تقديم تفاصيل لقرائها.

“لم تخضعنا السلطات لرقابة أو إعاقة. تم اتخاذ هذا القرار من قبل فريق التحرير. وكتبت الصحيفة الساخرة على صفحتها على فايسبوك قائلة إن مناخ قمع الحريات وسجن المواطنين بعد أنشطتهم على الشبكات الاجتماعية دفعنا إلى التفكير في المخاطر التي نواجهها.

“لقد عشنا في لحظات خوف وقاومنا لمدة 5 سنوات محاولين المساهمة بطريقتنا الخاصة، بالهجاء والسخرية، في الصعوبات التي يمر بها بلدنا ومواطنونا.

لم نتوقع الوصول إلى هناك. سنجد أنفسنا في جزائر أفضل. الجزائر حيث لن يتواجد هذا الخوف؛ وحيث يمكن للجميع نشر قواتهم الإبداعية. أضاف مسؤولو صحيفة “المنشار” الساخرة، نراكم قريباً، الذي تم إنشاؤه في عام 2013 “للضحك على أولئك الذين يسممون حياتنا”.

أترك تعليق