رضوى الشربيني تنعي والدتها: ماتت من كنت أكرم من أجلها

0
1815

نعت الإعلامية المصرية الشهيرة رضوى الشربيني والدتها السيدة هالة أنور، التي توفيت بعد معاناة طويلة مع فيروس كورونا، وكشفت رضوى عن تفاصيل تشييع جثمان الراحلة المقرر اليوم عقب صلاة الظهر من مسجد السيدة نفيسة، ومن المنتظر قبول العزاء أمام المقابر، نظرا لحظر التجمعات.

  • كتب: زبير فاضل

رضوى كتبت عبر حسابها بموقع الفايسبوك: يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي، ماتت من كنت أكرم من اجلها…امى في ذمه الله، وإنا لله وإنا اليه راجعون…برجاء الدعاء وقراءة الفاتحة

أضافت: صلاه الجنازة بعد صلاه الظهر في مسجد السيدة نفيسة، وتحول المنشور لدفتر لقبول العزاء في الفقيدة.

يذكر أن رضوى أعلنت فشل جهود الأطباء في إنقاذ والدتها منذ يوم 24 فيفري الماضي، وكشفت عن تدهور الحالة الصحية للراحلة وعجز الطب عن مقاومة سيطرة فيروس كورونا على الرئة، مؤكدة أن كل ما يمكن طبيا تم تنفيذه بالفعل، وأن والدتها الآن بين يدي الله، ونوهت رضوى إلى يقينها بأن الدعاء قد يغير القدر، وأبدت تمسكها برحمة الله.

رضوى خرجت بنفسها للحديث عن والدتها للمرة الأولى، ووجهت رسالة عبر حسابها بموقع إنستقرام قالت فيها: أمي بين ايد ربنا دلوقتي والأطباء عملوا اللي عليهم .. لكن انا عندي يقين انه رحمه ربنا واسعه والدعاء بيغير القدر .. ادعو لها أرجوكم.

وشاركت في مراسم تشييع الجثمان ظهر الأربعاء وهي ترتدي الكمامة، من أجل إلقاء نظرة الوداع على والدتها الراحلة.

وانهارت رضوى أثناء تشييع الجثمان، ولم تتمالك دموعها، وكانت ترغب في ركوب نفس السيارة التي تنقل الجثمان، لكن أقاربها رفضوا تلبية طلبها، وأقنعوها بالتوجه معهم بالسيارة خلف الجثمان، وظلوا معها حتى انتهاء عملية الدفن.

أترك تعليق