سامسونغ تكشف عن شاشة مرنة قابلة للتمدد تلتصق بالجلد

0
205

كشفت شركة سامسونغ عن تطور مذهل جديد في صناعة شاشات OLED المرنة من خلال تقنية جديدة لشاشة قابلة للمد يمكنها الالتصاق بالجلد وحمل مستشعرات مختلفة لقياس حالة الجسم على غرار ما توفره الساعات الذكية.

تقول الشركة الكورية إن التقنية تساعد بمد الشاشة إلى 30% إضافية من حجمها، وقد تم وضعها مع أشباه موصلات ومستشعرات متوفرة في السوق لتعمل كجهاز قابل للمد، ونجحت التجارب في دمجها كذلك مع مستشعر بصري لقياس تدفق الدم وهو الأول من نوعه.

كما تم تجربة تقنية الشاشة الجديدة مع مستشعر قياس نبضات القلب PPG قابل للمد، وتم الصاق الشاشة على الجهة الداخلية من المعصم، ونجحت في تقديم نتائج جيدة ودقة وسرعة أكبر نحو 2.4 مرة مقارنة مع مستشعرات القياس الأخرى الموجودة على الساعات الذكية، وذلك حتى وصولها إلى أكثر من 1,000 عملية مد أثناء التجارب، وقد وصلت نسبة المد إلى 30% مثلما الحال مع تجربة مستشعر قياس تدفع الدم البصري.

ويُشير فريق البحث في سامسونج الذي توصل لهذه التقنيات، إلى كون المستشعرات الجديد توفر دقة أعلى بسبب التصاقها بالحسم مقارنة مع المستشعرات الحالية في الساعات الذكية، وهذا يمثل طفرة نوعية في قطاع الأجهزة القابلة للارتداء خاصة في حالات حركة الجسم كون الحركة لن تؤثر على الجسم الملتصق كما هو الحال مع الساعات.

تعمل سامسونج على تعزيز وتحسين تقنية الشاشات القابلة للمد والمستشعرات الذكية الجديدة التي تحملها، حيث أنها مازالت في مراحلها المبكرة من العمل، لكنها تهدف إلى إطلاق التقنية في أقرب وقت ممكن عند التوصل لنتائج أفضل من حيث دقة المستشعرات وإمكانية مدّ الشاشة لعدد مرات أكبر أو نسبة أعلى لتكون ملائمة للاستخدام التجاري.

أترك تعليق