وزير الصحة: جميع الفرضيات مطروحة بشأن الغلق الكلي

0
641

أوضح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الأحد، أن جميع الفرضيات مطروحة بشأن الغلق بناء على تطور الوضعية الوبائية المسجلة، مؤكدا دخول الجزائر ذروة الموجة الثانية من كورونا.

  • كتب: زبير فاضل

وقال في تصريحه في حصة “ضيف التحرير” بالقناة الإذاعية الثالثة، بأن السلطات ستعتمد إجراءات أكثر صرامة في حال تسجيل ارتفاع كبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وأضاف بن بوزيد “لا أحد متأكد مما سيحدث مستقبلا”.

وأشار الوزير إلى أن الوضعية الوبائية في الجزائر مستقرة مقارنة بدول أخرى بتسجيل 1000 إصابة يوميا، وأن جميع الأنظمة الصحية في العالم تعاني من جائحة كورونا.

وأضاف أنه، تم توفير أكثر من 18 ألف سرير و1500 سرير إنعاش لإستقبال مرضى الكوفيد.

وأوضح بن بوزيد، أن المستشفيات تسجل حاليا استشفاء 7800 مريض ما يعادل 42 بالمائة من قدرة الاستيعاب الكلية.

كما أن هناك 61 بالمائة من أسرة الإنعاش جاهزة لاستقبال المرضى الجدد، وعن امتلاء المستشفيات بالمرضى، قال الوزير أن مستشفيات العاصمة وتيزي وزو وسطيف تشهد ضغطا كبيرا.

وأشار إلى أن ولايات أخرى تم تسجيل 5 أو 6 مرضى يخضعون للعلاج ذات طاقة استيعابية تتراوح بين 200 و250 سريرا
وقال الوزير، أن مستشفى بئر طرارية بالعاصمة الذي بلغ طاقته الاستيعابية كاملة في وقت مستشفى القطار الذي لا يبعد عنه سوى 3 كلم يتوفر على 100 سرير جاهزة لاستقبال المرضى.

وكشف المسؤول الأول عن القطاع، أن هذا الضغط وحالة التشبع التي وصلت إليها بعض المستشفيات إلى غياب التنسيق.

أترك تعليق