الرياضة الآن

نائب بطل العالم للملاكمة محمد فليسي ”أنا هو بطل العالم”

 

e15_160368162

كشف نائب بطل العالم في الملاكمة، محمد فليسي، (23 عاما)، أنه ما كان ليفوز بميدالية في بطولة العالم الأخيرة التي جرت في كازاخستان، لو لم يقدم تضحيات وتدرب بصورة جادة، قبل الموعد العالمي، وقال ابن مدينة
بومرداس  إن الميدالية التي توج بها جعلت أحلامه تكبر.
كشف محمد فليسي، صاحب الميدالية الفضية في بطولة العالم الأخيرة، في فئة (49 كلغ) عند نزوله ضيفا على “الخبر”، أمس، أنه خسر اللقب العالمي، ليس لأن خصمه كان أفضل منه، بل لكون التحكيم تحيز إلى منافسه الكازاخستاني، ملفتا النظر أنه تلقى التهاني من طرف شخصيات رفيعة المستوى، منها رئيس الاتحادية الدولية، كاشفا أن هذا الأخير قال له إنه هو بطل العالم، في إشارة واضحة إلى أن ممثل الجزائر لم يخسر فنيا فوق الحلبة.
وتحدث فليسي، أنه لم يشعر بإمكانية صعوده فوق منصة التتويج، إلا بعدما هزم خصمه العنيد من الصين في الدور الثمن نهائي، بنتيجة 3/0، وقتها قال فليسي، في قرارة نفسه، إنه قادر على تسجيل اسم الجزائر في الموعد العالمي. وأوضح فليسي، أن خصمه الكازاخستاني تعمد تركيز لكماته في المنازلة النهائية، على الجرح الذي كان موجودا فوق عينه، لإضعافه ودفعه إلى رمي المنشفة، إلا أن ممثل الجزائر، مثلما يضيف، قرر عدم الخضوع ومواصلة المنازلة إلى غاية انتهائها. وفي نهاية المنازلة، تم منح الفوز لممثل بلد المنظم، وسط استغراب الحاضرين والمختصين. ولفت فليسي النظر، أن الكازاخستانيين، الذين كانوا حاضرين في المدرجات صفقوا له مطولا لأنهم أدركوا، مثلما يضيف، أن الفوز الذي منح لخصمه لم يكن نظيفا مائة بالمائة، ولجأ خصمه إلى رفع فليسي عند نهاية المنازلة، ما كان يعني بالنسبة للجمهور الحاضر أن اللقب العالمي الذي ناله خصمه لم يكن مستحقا. وعن سؤال حول أهدافه مستقبلا، قال فليسي، إن الميدالية التي توج بها تفتح له الباب لطرق أبواب منافسة الرابطة المحترفة، التي ستجعل احتكاكه بالمستوى العالي أكبر، كما ستسمح له هذه التجربة الجديدة بكسب خبرة أكثر إلى جانب تحسين ظروفه الاجتماعية. وأضاف أن الميدالية الفضية الأخيرة تعد أكبر تتويج في مشواره، ويفضل مستقبلا التركيز على الفوز بميدالية أولمبية، على حد وصفه، لكنه يقدر أن الأولمبياد ما زال بعيدا. وبناء على ذلك، يستوجب عليه تأكيد الميدالية التي توج بها في المواعيد القادمة القارية والعالمية والاحترافية القريبة، قبل دخول أولمبياد (2016) بمدينة ريو ديجانيرو البرازيلية، وهو ناضج.

الوزارة ستكرم فليسي
علمت “الخبر” أن وزارة الشباب والرياضة، ستنظم حفلا على شرف نائب بطل العالم، الملاكم محمد فليسي، لتهنئته وتكريمه وأيضا منحه المكافأة المالية التي يحددها القانون نظير تتويجه بميدالية في بطولة العالم.
ويأتي تكريم فليسي في إطار سلسلة التكريمات التي نظمتها الوزارة على شرف الأبطال الجزائريين الذين يتألقون قاريا وعالميا.

قال فليسي
– تلقيت التهاني من طرف الوزير الأول عبد المالك سلال، في قصر الشعب بمناسبة الاحتفال بذكرى أول نوفمبر.
– أشكر عبد العزيز بوتفليقة، على الدعوة التي تلقيتها من رئاسة الجمهورية لأشارك الشعب الجزائري أفراحه بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة التحريرية.
-عائلتي تتكون من عشرة أعضاء، بمن فيهم والداي، ونقطن في شقة من ثلاث غرف في ولاية بومرداس.
-انتقلت إلى المجمع الرياضي البترولي عام 2010، وأنا جد مرتاح في هذا النادي، حيث وفر لي كل شروط التحضير.
– كان عز الدين عڤون، أول مدرب يستدعيني إلى المنتخب الوطني وأشكره على الثقة التي وضعها في.
– كان سليمان بلونيس، أول مدرب بدأت معه مشواري كملاكم في ولاية بومرداس، وهو ما يزال يمارس مهنة التدريب.
– استقبلت من طرف والي بومرداس ووعدني بتنظيم حفل لتكريمي.
-بدأت الملاكمة وأنا في سن الـ12 عام 2002، في نادي ببومرداس.
– سعدت كثيرا بالميدالية، لأنها سمحت بعودة الملاكمة إلى الواجهة العالمية بعد ميدالية الملاكم مجهود عام 1995.
– فوزي بالميدالية يعد فوزا أيضا لكامل أعضاء المنتخب الوطني وزملائي لم يسعفهم الحظ للفوز لأسباب تتعلق بالتحكيم.
– ذهبية الألعاب المتوسطية الأخيرة، زادتني ثقة ومنحتي فرصة للبروز والنتيجة كانت تتويجي بميدالية في المونديال.
– كان بإمكان الملاكمين بن شبلة وبولدينات وبن قرني وشادي الصعود فوق منصة التتويج، وهؤلاء حرموا من التتويج، بسبب لعبة الكواليس.
– فزت على الملاكمين من المكسيك والصين والبرازيل وكوستاريكا قبل بلوغ المنازلة النهائية، وقد فزت عليهم كلهم بنفس النتيجة 3/0، وانهزمت بنفس النتيجة أيضا.
– خسارتي في الدور الأول في بطولة العالم (2011) في أذربيجان وأولمبياد لندن (2012)، دفعتني إلى الاجتهاد أكثر.
– الميدالية الذهبية التي فزت بها في الألعاب المتوسطية، سعدت بها كثيرا، لأنها كانت أول ذهبية في رصيد الجزائر في الألعاب.

الخبر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق