الرياضة الآن

حاليلوزيتش يرضخ لضغوط الجماهير ويستدعي ماندي وبلفوضيل

e28_547538902

أجرى وحيد حاليلوزيتش مدرّب المنتخب الوطني تعديلا طفيفا عن قائمة الـ26 لاعبا التي اختارها قبل أكثر من شهر، تحسبا لمباراة الذهاب أمام المنتخب البوركينابي بواڤادوڤو، قياسا باللاّعبين الذين التحقوا بالمركز التقني بسيدي موسى من بين العناصر التي شملتهم القائمة الموسعة بـ37 لاعبا.
رغم أن التقني وحيد حاليلوزيتش لم يخرج عن القاعدة بعدم نشره للقائمة الرسمية المعنية بالتربّص التحضيري، إلا أن تأكيد بعض اللاّعبين عدم حصولهم على تذكرة السفر للالتحاق بالجزائر، سمح بمعرفة العناصر التي تواجدت في القائمة الموسعة دون القائمة النهائية المعنية بالمباراة، حيث بلغ عدد اللاّعبين الذين أرسلت لهم الاتحادية تذكرة السفر واللاّعبين المحليين الذين التحقوا بالتربص عقب انتهاء فعاليات الجولة الحادية عشرة للرّابطة المحترفة الأولى، 26 لاعبا، منهم من التحق رسميا بالتربص، على غرار عيسى ماندي، الذي سجّل حضوره في الجزائر أمس لأول مرة، ومنهم من يلتحق اليوم، ويتعلّق الأمر بخمسة لاعبين وهم عبد المومن جابو والعربي هلال سوداني وكارل مجّاني ونبيل غيلاس وجمال الدين مصباح، ما يسمح باكتمال تعداد “الخضر” اليوم بالمركز التحضيري بسيدي موسى. ووصل، أمس، إلى مطار هواري بومدين الدولي عيسى ماندي لاعب رامس الفرنسي، الذي سيكون الظهير الأيمن الثاني الجديد في القائمة الرسمية بعد عبد الرحمان حشّود مدافع مولودية الجزائر، الذي التحق أول أمس بسيدي موسى، والتحق ماندي برفقة فؤاد قادير لاعب رين الفرنسي في منتصف النهار قادمان من باريس، بينما سبقهما لاعب وسط نادي أجاكسيو الفرنسي مهدي مصطفى سبع الذي حلّ بالجزائر قادما من مرسيليا، بينما وصل ثنائي أنتر ميلان الإيطالي إسحاق بلفوضيل وسفير تايدر في الثالثة والنصف قادما من ميلان، ثم وصل بعد ذلك إسلام سليماني ومهدي لحسن والياسين بن طيبة كادامورو في رحلة قادمة من برشلونة في السابعة والنصف مساء.
إجراء تعديلين على قائمة مباراة الذهاب
ولم يقم المدرّب الوطني سوى بتعديلين، الأول أملاه ضغط الجماهير والإعلام على حدّ سواء، بسبب عدم قدرة مهدي مصطفى سبع لاعب الوسط الدفاعي على تقديم الأداء المنتظر منه في منصب الظهير الأيمن، فقام المدرّب البوسني لـ”الخضر” بغرض التقليل من حدّة الضغط عليه بعد الأداء الكارثي للاعب أجاكسيو في مباراة الذهاب بواڤادوڤو، بجلب، ليس ظهيرا أيمن واحدا لإسكات أفواه المنتقدين، إنما مدافعين اثنين ينشطان في المنصب ذاته، باحتساب العائد إلى تشكيلة “الخضر” عبد الرحمان حشّود، بينما يبقى نصر الدين خوالد، لاعب إتحاد الجزائر، الأقرب إلى شغل هذا المنصب في مباراة الإياب، على الأقل من باب أن حاليلوزيتش عاينه في مناسبتين على الجانب الأيمن من دفاع المنتخب الجزائري أمام منتخب غينيا وديا، وأمام منتخب مالي في مباراة رسمية، دون أن يشركه في المباراة الحاسمة أمام منتخب بوركينافاسو في مباراة الذهاب.
إقصاء عودية صاحب الأهداف الأربعة يثير التساؤلات
أما التعديل الثاني الذي أحدثه حاليلوزيتش على قائمته، فيتعلق بمنصب الهجوم، ولا يبدو بأن خيار المدرّب الوطني يحتكم إلى معايير فنية بحتة، لأن إقصاء مهاجم دينامو درسدن الألماني محمّد أمين عودية صاحب الأربعة أهداف مع فريقه في الدرجة الثانية من البطولة الألمانية، لفائدة لاعب الأنتر إسحاق بلفوضيل الغائب عن مقابلتين مع فريقه الإيطالي بسبب العقوبة والذي يكتفي بلعب نهايات مباريات فريقه فقط، يؤكد بما لا يدع مجالا للشكّ بأن حاليلوزيتش أرغم هذه المرة على دعوة أمل الكرة الجزائرية إسحاق بلفوضيل بعدما تجاهله في مباراة الذهاب، خاصة وأن المعطيات الراهنة بخصوص مهاجمي المنتخب الوطني، تشير بأن عودية يعتبر أحد أقوى المهاجمين الجزائريين على الإطلاق، إذا احتكمنا إلى تصنيف المدرّب الوطني للثنائي فؤاد قادير والعربي هلال سوداني على أن كل لاعب يعتبر وسط ميدان هجومي وليس مهاجما صريحا، مثل محمّد أمين عودية ونبيل غيلاس وإسلام سليماني وإسحاق بلفوضيل. ووجد مدرّب المنتخب الوطني الفرصة مواتية لدعوة ظهيرين جديدين بعدما تعذّر عليه الاستفادة من خدمات المدافع السعيد بلكالام ولاعب الوسط عدلان قديورة بسبب العقوبة، بينما اختار المدرّب الوطني أربعة حراس من أصل خمسة تضمنتهم القائمة الأولية، حيث استغنى عن خدمات حارس وفاق سطيف سفيان خذايرية، رغم أن المدرّب البوسني أعلنها صراحة منذ توليه تدريب “الخضر” بتنصيب رايس مبولحي حارسا أساسيا للمنتخب، وجعل مدرّب حراس المنتخب ميكايل بوتي تحت تصرّف مبولحي دون بقية الحراس لتدارك النقص البدني لدى حارس سيسكا صوفيا البلغاري.
ويفضّل حاليلوزيتش تجديد الثقة في الحارس مبولحي، حسب مصادر قريبة من المنتخب، إلى قوة شخصيته وخبرته وبرودة أعصابه، رغم أن محمّد لمين زماموش حارس إتحاد الجزائر، يؤدي لثاني مرة على التوالي موسما استثنائيا مع فريقه إتحاد الجزائر، وهو دون منازع في الوقت الراهن، أفضل الحرّاس الجزائريين على الإطلاق.

قائمة الـ26 لاعبا
رايس مبولحي، عز الدين دوخة، محمّد لمين زماموش، سيدريك سي محمّد، فوزي غلام، نصر الدين خوالد، جمال الدين مصباح، الياسين بن طيبة كادامورو، مجيد بوڤرة، كارل مجّاني، علي ريّال، عيسى ماندي، عبد الرحمان حشّود، حسان يبدة، سفير تايدر، مهدي مصطفى سبع، مهدي لحسن، أمير قراوي، سفيان فغّولي، العربي هلال سوداني، ياسين براهيمي، فؤاد قادير، عبد المومن جابو، إسلام سليماني، نبيل غيلاس، إسحاق بلفوضيل.

الخبر_ AnAlgeriA

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق