مقالاتوجهة نظر

وزير يرفض جائزة نوبل ويوبخ النوابغ!

زبير فاضل

أي منطق صارت تسير عليه الحقائب الوزارية في الجزائر، في السابق كان الوزير يحاول قدر المستطاع أن يحتوي قطاعه وأن يدافع عنه، أم اليوم فصار يوبخه ويحتقر حتى جائزة نوبل التي لا يريدها أصلا.؟

وزير التعليم العالي والبحث العلمي طاهر حجار، تحدث كرئيس حزب، أو كمرشح في الانتخابات أكثر منه رئيس جامعة سابق أو وزير حالي، وبدل أن يقول بأن نوابغ البكالوريا يجب أن تمنح لهم الفرصة الكافية ليكونوا نوابغ في الجامعة أيضا، احتقر معدلاتهم وقال بأنهم “تحصلوا على معدلات عالية في الثانوي فقط”، فهل يعقل أن يحدث هذا في وقت يتم فيه في بلدان أخرى تمكين هؤلاء من بعثات دراسية في الجامعات الكبرى، ويتم تكريمهم ورفع معنوياتهم على الأقل.

الغري في أمر هذا الوزير، الذي يكون قد أصابته ضربة شمس مزمنة، أن يقول بأن الجامعات الجزائرية لا تحتاج إلى جائزة نوبل، تصوروا هذا، وكأنه يقول بأن ترتيب الجامعات الجزائري الدائم في ذيل الترتيب، لا يمكن له أن يبرر عدم قدرة الجامهعة الجزائرية على النهوض بالمستوى، ولو حصل أحد الأستاذة على جائزة نوبل.

المهم أن مستوى الرداءة في هذا البلد يحتاج فعلا إلى أن تمنح له جائزة نوبل ليس في السلام أو الأداب أو الطب، بل جائزة نوبل في الهذيان والجهل وضرورة الزوال.

fadelzoubir@yahoo.fr

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق