الثقافة والفن

سهيلة معلم لـ: “أنا الجزائر”: أختار أدواري بعناية وفيلم هيليوبوليس مفاجأة لأغلى جمهور

أهدي تكريمي كأحسن ممثلة شابة لكل جمهوري الذي يدعمني

تكريما للفنانة سهيلة معلم كأحسن فنانة شابة في الجزائر لسنة 2018 تتحدث الفنانة عن مشارها ولمن تهدي هذا التكريم، كما تكشف عن الكثير من المسائل التي تسمعونها في الحوار المسجل معها في الرابط أسفله على موقع اليوتيوب.

إلى الوراء حققت نجاحات والجمهور يحفظ أدوارك، كيف تنظر الآن سهيلة معلم إلى مشوارها السابق؟

“تضحك”… والله هذا سؤال لم يطرح علي من قبل صراحة “ثم تبتسم”… أنا لما أرى اليوم أين وصلت وكيف بدأت والمراحل التي مررت عليها كانت مختلفة، يعني بدأت بدور صغير واليوم والحمد لله أصعد شيئا فشيئا وأتطور، وأحسست بأني صعدت درجا درجا يعني لم أبدأ بدور كبير ثم تقلصت الأدوار يعني بدأت بدور صغير وفي كل مرة أأخذ دورا مختلفا عن السابق وقصة وسيناريو مختلف، وكل دور أمثله، أحسه مختلفا تماما عن الدور الذي جسده قبله، والحمد لله، اليوم عندما أرى الجمهور محبا ومعجبا بي ويريد دائما رؤيتي ومتابعتي ويحب الأعمال التي أقوم بها، لأني أنا صراحة أهتم كثيرا بالأدوار التي أختارها، فأنا أحب تجسيد أدوار أحسها قبل أن يحس بها الجمهور، وأن تكون فيها حكاية وأدوار مركبة، ولا أحب الأدوار التي تكون بسيطة جدا والتي ليست لها أي رسائل، وأحيانا أبقى مع نفسي وأقول سهيلة لا لا أنتي تبالغين، ولكن حقيقة إن لم أحس بالدور ولا أحس بأنه يليق بي وأساطيع أن أجسده وأمنح فيه طاقتي وجهدي، فمن المستحيل تماما

تابع الحوار المسجل:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *