منوعات

حجز 17 حاوية من النفايات المتعفنة استعملت لتهريب العملة

تمكنت مصالح الجمارك التابعة للمديرية الجهوية بسطيف من إحباط إحدى أكبر محاولات تهريب رؤوس الأموال إلى الخارج، حيث تم حجز 17 حاوية من حجم 40 قدما محل تصريحين جمركيين عند الاستيراد، حيث تم التصريح بأنها تحتوي على مادة البلاستيك الأولية من أجل بيعها في السوق الوطني لمختلف مؤسسات التحويل.

 غير أن الفحص المادي لمجموع الحاويات كشف على احتوائها لأكوام من النفايات البلاستيكية وغيرها، حيث قدر وزنها الإجمالي بأكثر من 343 طن، والغريب في الأمر أنها كانت في حالة تعفن كبير خرجت منه روائح كريهة لا تطاق، ما يجعلها قنبلة بيئية خطيرة تشكل تهديدا على الصحة العامة.

رغم أن مصالح الجمارك لم تدل بأي تصريح حول هوية صاحب الشحنة، إلا أن مصادر مطلعة أكدت بأن صاحبها هو رجل أعمال معروف استغل التصريح الجمركي لتهريب أموال كبيرة من العملة الصعبة، وهو الفعل الذي يشكل مخالفة منصوصا عليها ومعاقبا عليها بموجب أحكام المواد 325/21 من قانون الجمارك والمادة 50 من قانون المالية المتعلقة بقمع مخالفة التشريع والتنظيم وحركة رؤوس الأموال، حيث تم إيداع شكوى لدى المصالح القضائية.

وأكدت نفس المصادر بأن هذه العملية مشابهة لتلك التي تم اكتشافها في أفريل 2017، حيث حجزت فرق الجمارك العاملة على مستوى الميناء الجاف ـ ماجيكوـ بالرويبة التابعة للمديرية الجهوية للجمارك الجزائر خارجية، حاويات ذات 40 قدما معبأة بالبلاط والحجارة، حيث قدّم صاحبها تصريحات كاذبة على أساس أنها آلات جديدة.

فيما كشفت التحقيقات التي قامت بها المديرية المركزية للرقابة، الملحقة بالمديرية العامة للجمارك، عن تورط مستوردين في عملية تهريب الملايير من الدينارات من خلال استيراد البلاط والحجارة من شنغهاي، على أساس أنها عتاد وآلات حفر جديدة، حيث بلغت الأموال التي تم تقييمها في مثل هذه العمليات بأكثر من 200 مليار سنتيم سنة 2017 تم تهريبها بالعملة الصعبة إلى الخارج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *