منوعات

المسيرات الشعبية: توقيف 180 شخصا بالعاصمة

ارتفع عدد المصابين في صفوف الشرطة إلى 83 مصابا في حين ارتفع عدد الموقوفين إلى 180 شخصا أثناء المسيرات التي شهدتها الجزائر العاصمة أمس الجمعة.

وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني في حصيلة جديدة، أن”عناصر الشرطة المصابين يتم التكفل بهم حاليا على مستوى المستشفى المركزي للأمن الوطني”.

وكان بيان سابق للمديرية العامة للأمن الوطني قد أفاد بإصابة 27 شرطيا ، من بينهم 4 في حالة خطيرة جراء اعتداءات من قبل منحرفين مندسين في مسيرات اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة، تم على إثرها توقيف 108 أشخاص.

وكشف نفس المصدر أن هؤلاء المصابين كانوا “ضحية اعتداءات بالحجارة والأدوات الحادة من قبل منحرفين مندسين على مستوى نهج محمد الخامس وشارع ديدوش مراد”، مشيرا إلى أن هذه الاعتداءات تسببت أيضا في”تحطيم عدد من المركبات التابعة للأمن الوطني”.

وأضاف البيان أن”التحريات متواصلة من قبل مصالح الشرطة التي تحوز على صور وتسجيلات فيديو قيد الاستغلال لتحديد هوية المتسببين الآخرين في أعمال الشغب، لتوقيفهم وتقديمهم أمام الجهات القضائية”.

من جهة أخرى، نفت المديرية العامة للأمن الوطني مساء الجمعة”نفيا قاطعا”الأخبار التي تداولتها بعض المنابر الإعلامية نقلا عن الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان مفادها استعمال مصالح الشرطة للغازات المسيلة للدموع داخل النفق الجامعي بالجزائر العاصمة .

وأكدت المديرية في بيان لها مساء الجمعة”أن تكوين رجال الشرطة والعرف الشرطي واحترافيتهم المشهود لها يسمح لهم بالتحكم الجيد في استعمال الأدوات القانونية لحفظ النظام والذين لم و لن يستعملوا بتاتا الغازات المسيلة للدموع في مثل هذه الأماكن المغلقة”.

وأوضح البيان إن قوات الشرطة”اعترضت مجموعة من المتظاهرين الذين تحول سلوكهم فجأة إلى سلوك عدواني على مستوى النفق الجامعي، حيث كانوا بصدد استعمال الشماريخ والألعاب النارية وبعد ملاحقتهم وتوقيف بعضهم لجأ البعض الأخر قبل توقيفهم هم كذلك إلى انتهاج سلوك انتقامي بحرق مركبة تابعة للأمن الوطني وتخريب بعض المركبات التابعة للخواص” .

وأشار البيان إلى إصابة 83 شرطيا و توقيف 180 شخصا في حدود الساعة 19:00 خلال المسيرات التي شهدتها الجزائر العاصمة اليوم الجمعة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “المسيرات الشعبية: توقيف 180 شخصا بالعاصمة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *