الجزائر اليوم

تجمع الجالية الجزائرية يرحب بمبادرة ” إيدوي بلينيل”

كان نهار امس الأحد  أعضاء الجالية الجزائرية في الموعد في تجمعهم ال 17 على التوالي بساحة الجمهورية تضامنا مع ابناء الوطن في حراكهم المطالب برحيل كل بقايا النظام البوتفليقي على رأسه صاحبي البائين للرئيس الحالي بن صالح و رئيس الحكومة بدوي،رافضين كل مقترح من هذين الأخيرين بحكم انهما يتعارضان و مطالب الحراك الأساسية.ودعا أعضاء الجالية في تجمعهم إلى المرور إلى مرحلة إنتقالية ديمقراطية سلسة مع بناء دولة القانون لجزائر جديدة.

كما عرف التجمع الأجواء التنظيمية ذاتها مثل الأسابيع الفارطة تحت الأجنحة المخصصة لمقترحات المتجمعين بإعطاءهم الكلمة في أجواء من الأخذ و العطاء و تبادل الأطراف بين أعضاء المجموعة المنظمة ” لنحرر الجزائر ” و أعضاء الجالية الجزائرية الوافدين الى ساحة الجمهورية و بحضور شخصيات فاعلة من المجتمع المدني من الجزائر و بفرنسا حيث ركز أحد الأعضاء المنظمين من جناح جيل جديد فاتح بن دالي على ضرورة الحوار لكن المشكل يكمن في الشخصية التي يجب التحاور معها قائلا ” نعم للحوار لكن مع من؟ وعلى من يمزح بن صالح عندما يستيقظ و يقول لنا يجب ان نتحاور ، حتى اذا أراد ذلك فسيكون تحت ضمانات و شروط اولها تحرير كل السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي العام و كذا الإعلاميين المحبوسين ثم ابعاد كل الشخصيات التي لها علاقة بالنظام البوتفليقي “يتنحاو قاع و ترك الشعب يقرر مصيره لوحده بعد نضجه اليوم للنهوض بالجزائر إلى الأعالي و ايضا نحن لسنا ضد الجيش و نحن واعون بأن العسكر هو ابن الشعب لكن عليه القيام بمهامه المخولة إليه” يقول فاتح بن دالي .

وتميز تجمع نهار اليومالأحد بحضور مؤسس الموقع الفرنسي الإخباري الإلكتروني ” ميديا بارت” “إيدوي بلينيل” حيث رحب أعضاء الجالية الجزائرية بكلمة هذا الأخير التي ألقاها معبرا فيها عن مدى ارتباطه الوطيد بالجزائر و كذا دعمه المطلق للحراك الشعبي متمنيا مستقبلا زاهرا للجزائر وسط عالم “كوسموبوليت” متنوع .

وقال “إيدوي بلينيل ” في حديثه ل “الخبر ” بأنه قدم الى ساحة الجمهورية من أجل التحدث عن المبادرة التي سينظمها ” ميديا بارت ” بتاريخ ال 17 جوان القادم بدار الثقافة ببوبيني بمقاطعة “سان سانت دوني ” بداية من الثامنة مساء الى غاية الحادية عشر مساء تحت شعار ” أمسية التضامن مع الإنتفاظة الديمقراطية في الجزائر” بتنشيط رشيدة عزوزي ومتحدث الخبر ” إيدوي بلينيل” وسط أجواء إحتفالية ممزوجة بين الفكاهة الفكاهي ” واري نيشين” و آداء سعاد ماسي .

وأردف إيدوي بلينيل بأنه تم تسطير برنامج ثري لهذه الأمسية المجانية بحضور فاعلين و فاعلات من الجزائر  و بفرنسا من مختلف الفئات منهم طلبة ، مؤرخون ،فنانون، إعلاميون ، مؤلفون، سفير فلسطين لدى اليونسكو  والقائمة طويلة للحديث عن هذه الإنتفاظة الديمقراطية السابقة و الفريدة من نوعها. 

وتجدر الإشارة الى انه علاوة على اللافتات و الشعارات الاي تعود اعضاء الجالية الجزائرية على تدوينها تن إطلاق بالونات بألوان العلم الوطني في السماء في جديد اول تجمع بعد عيد الفطر وسط تبادل التهاني و التغافر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق