العالم اليوم

ترامب يشدد العقوبات على إيران

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء، عن تشديد العقوبات المفروضة على إيران.

ونشر ترامب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، وفقا لقناة (الحرة) الإخبارية،  “لقد أصدرت توجيهات لوزارة الخزانة الأمريكية الآن، لزيادة العقوبات على إيران  بشكل كبير”.

وجاءت تصريحات ترامب بعد أن أعلنت واشنطن أنها تدرس خيارات الرد على احتمال  تورط إيران المباشر في الهجوم على المنشأتين التابعتين لشركة النفط السعودية  “أرامكو”، نهاية الأسبوع الماضي.

وتضاف هذه العقوبات، التي لم تصدر تفاصيل عن طبيعتها بعد، إلى تدابير عقابية غير مسبوقة فرضتها واشنطن على طهران منذ أن انسحبت إدارة ترامب من الاتفاق حول  الملف النووي الإيراني المبرم في ماي 2018.           

ولا تستبعد الإدارة الأمريكية القيام بردود عسكرية، بعد تنديدها بما إعتبرته  “هجوما غير مسبوق” ضد إمدادات النفط العالمية.

وكانت منشآت نفطية في المملكة قد تعرضت لهجمات مما أثار مخاوف عالمية بشأن الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.    

واستهدفت هجمات بطائرات مسيرة فجر السبت معملين تابعين لشركة “أرامكو” السعودية في بقيق وخريص في الجزء الشرقي من السعودية، تبعتها انفجارات وحرائق  تمت السيطرة عليها في وقت لاحق.

وقالت شركة “أرامكو” إن إنتاج السعودية انخفض بعد الهجوم بمقدار 5.7 مليون برميل، ما يمثل حوالي 50 بالمائة من الإنتاج  اليومي للشركة.    

وبينما تبنت جماعة الحوثي في اليمن الهجوم، وقالت إنها نفذته بعشر طائرات مسيرة من دون طيار، نفت من جهتها الخارجية الإيرانية الأحد الماضي المزاعم  الأمريكية التي وصفتها بـ”غير المجدية” بوقوف إيران وراء هجمات الطائرات بدون طيار التي استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة (أرامكو) في السعودية السبت  الماضي.

وقال عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إن “مثل هذه  الاتهامات ووجهات النظر العمياء عديمة الجدوى لا معنى لها وغير مفهومة في إطار الأعراف الدبلوماسية”.

وتشهد المنطقة منذ أسابيع توترا متزايدا في العلاقات بين الولايات المتحدة  الأمريكية وإيران، والذي تصاعد مؤخرا بعد سلسلة هجمات تعرضت لها عدة سفن في  مياه الخليج والعقوبات المشددة التي فرضتها الإدارة الأمريكية على طهران. ودعت واشنطن إلى تشكيل قوة بحرية دولية تؤمن الملاحة الدولية في الخليج على  خلفية الهجمات التي طالت عدة سفن في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *