الجزائر اليوم

ممتلكات وفلل طليبة بهاء الدين تحت الرقابة والتفتيش

شنت، صبيحة أمس، عناصر فرقة الأبحاث للمجموعة الولائية للدرك الوطني في عنابة، رفقة فرقة مختصة لعناصر الاستعلامات للجيش الوطني الشعبي، حملة مداهمة وتفتيش واسعتين، طالت عددا كبيرا من المؤسسات الخاصة و المنازل و الترقيات العقارية، عبر مختلف أحياء مدينة عنابة، التي يمتلكها النائب السابق في البرلمان بهاء الدين طليبة البالغ من العمر 40 سنة.

وتأتي حملة التفتيش هذه، بعد ساعات فقط، على رواج معلومات على نطاق واسع عبر صفحات التواصل الاجتماعي ” فايسبوك”، عن احتمال “فرار”  النائب المثير للجدل بهاء الدين طليبة، إلى الخارج عبر المسالك الحدودية البرية التونسية، بعد قرابة 48 ساعة فقط من قرار رفع الحصانة البرلمانية عنه من طرف نواب البرلمان، استجابة لطلب وزارة العدل، على خلفية متابعته في عدة قضايا لها علاقة بملفات فساد وأخرى لها علاقة بتجاوزات وخروق إجرائية يعاقب عليها القانون سجلت وقائعها خلال مجريات الحملة الانتخابية لرئاسيات 2014  للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وشوهد في عدة نقاط كانت محل مداهمة وتفتيش أمني في بلديتي عنابة و الحجار، انتشارا واسعا لعناصر الدرك الوطني في زي رسمي و مدني، حيث قامت ذات الفرق الأمنية بمحاصرة جميع مداخل ومخارج المباني المعنية بالتفتيش، لا سيما الإقامة الفخمة التي كان يقيم فيها النائب البرلماني بهاء الدين طليبة بالحي الفخم المتواجد بطريق سيرايدي و تحديدا بحي بني المحافر.

وركزت مصالح الدرك الوطني، منذ الساعات الأولي للصباح، كامل عناصرها البشرية وإمكاناتها المادية، لتفتيش  الفيلا الفخمة التي كان يقيم بها بحي بني محافر، التي تبعد بحوالي 200 متر فقط من الترقية العقارية الفخمة ” البهاء” المتواجد بطابقها السفلي ما يعرف في أوساط الشارع العنابي مقهي ومطعم الذي يطلق عليه اسم “بهاء شيشة”.

وتفيد مصادرنا، بان مصالح الدرك الوطني، غادرت مكان تواجد ” الفيلا الفخمة ” التي كان يقيم فيها بهاء الدين طليبة في حدود الساعة الثانية بعد الزوال ، حيث لم تتسرب أي معلومة حول أسباب التفتيش و مكان تواجد النائب السابق في البرلمان بهاء الدين طليبة، الذي لم يظهر له اثر منذ الأربعاء الفارط، عندما تم تبليغه بقرار نواب البرلمان برفع الحصانة البرلمانية عنه، لاسيما وان المعلومات المستقاة من طرف بعض المقربين منه ، أفادت بان بهاء الدين طليبة انقطعت أخباره عشية الأربعاء الماضي.  

و أشارت مصادر محلية، بان تحرك مصالح الدرك الوطني لتفتيش جميع الأماكن و المقرات التي يتردد عليها النائب السابق في البرلماني في بلديتي عنابة و الحجار، تمت بناء على أوامر قضائية لإخطار المعني بمجريات المتابعة القضائية ربما المثول القريب أمام الجهات القضائية المختصة في الأيام القادمة. وذكرت مصادر “الخبر”، في اتصال ببعض العاملين بالجمارك، بان مصالح الجمارك العاملين على مستوي مختلف المراكز المراقبة الحدودية الرسمية بولاية الطارف ، وتحديدا بمركزي أم الطبول و العيون لم تسجل مغادرة النائب البرلماني بهاء الدين طليبة للتراب الوطني نحو تونس عبر بوابة المركزين الحدوديين المذكورين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *