مقالات

أويحيى والمبني للمجهول؟ǃ

NoqttNidam

المثل الشعبي يقول: ضربتان في الرأس “يدوخو”.. وأنا اليوم تلقيت ثلاث ضربات دفعة واحدة “وما دختش” لأنني، مثلما يقول سلال، مواطن بوتفليقي غير قابل لفقدان التوازن والسقوط.. لأني دائما أكتب قاعداǃ
أولا: أويحيى يقول بكل ثقة في النفس.. وفيما يقول: “إن أطرافا، لم يسمها، تسعى للاستنجاد بالصهاينة لتدمير الجزائر”ǃ كلام يقوله رئيس ديوان الرئيس الذي بالتأكيد يعرف هذه الأطراف ولا يذكرها بالاسم ولا يحس بأنه يمارس التعتيم الإعلامي والسياسي على الشعب ويتستر على أعداء الشعب بعدم فضحهم.
وأويحيى يعرف أيضا أطرافا أخرى تحاول تكسير المؤسسة العسكرية ولا يذكرها بالاسم.. إما خوفا أو طمعاǃ فمن هي الجهات التي تخيف زعيم ثاني حزب حاكم في البلاد؟ǃ فلا يتحدث عنها وهي تسعى للتعاون مع الصهاينة لتكسير المؤسسة العسكريةǃ هل يقصد أويحيى بما قال: “سعداني ومن يقف وراءه؟ǃ”.
أتمنى أن لا يكون مدني مزراڤ قد أثّر على سي أحمد أويحيى، فقال ما قال ثم نجده غدا يعتذر للرئيس بوتفليقة عما قال.. تماما مثلما فعل مزراڤ؟ǃ
ثانيا: مطرقة أخرى ضربت رأسي أشد من الذي قاله أويحيى.. وهي أن رجل الأعمال ربراب لم يعد للبلاد.. وقد لا يعود بسبب تهديده بالسجنǃ بلد يبني كل سياسته للخروج من الأزمة على تشجيع رجال المال والأعمال يطلق أخبارا أو إشاعات تنتهي إلى فرار رجال الأعمال من أرضهم خوفا من السجن.. هل هذا البلد بقيت له مصداقية عند المستثمرين في الداخل والخارج؟ǃ
منذ أيام صادقت الحكومة على قانون يرفع عن المسيرين صفة تجريم التسيير.. فهل هذا القانون لا يخضع له القطاع الخاص؟ǃ لسنا ندري؟ǃ
والأكيد أن ربراب لعبها صح وانتصر على حكومة البؤس؛ عندما أعلن أنه مهدد بالسجن إذا عاد للبلدǃ وسواء أكانت تصريحات ربراب صحيحة أم لا.. فإن الحكومة التي تضع نفسها في هذا الموقف هي حكومة بائسةǃ
خطأ الحكومة القاتل هي أنها فتحت النار على ربراب وأوحت للناس بأنه امتداد للمصالح التي ضربتها في (D.R.S)، بل وجنّدت في غباء حداد ضد ربراب.. فظهر ربراب كما لو كان الضحية الاقتصادية القادمة للحكومة وللرئيس بوتفليقة، ولهذا هرب بجلده كما فعل الخليفة قبل 10 سنوات.. والعملية بالأساس تنسف برنامج الحكومة الاستثماري الذي يهدف إلى تجاوز مرحلة تدهور أسعار البترول.. فمن من المستثمرين يأتي إلى الجزائر وأبرز رجال أعمالها يهرب بجلده من ظلم الحكم والنظام؟ǃ ولو نأتي بكل فطاحل الإعلام والسياسة لإقناع الناس، فلن يفلحوا أمام هذا الخطأ القاتل الذي ارتكبته السلطة بحق أو بغير حق.. وبالتالي فإن أعداء ما يقوم به الرئيس قد نجحوا في مسعاهمǃ الجزائر الذي يهرب منها رجل الأعمال من بلده، وفيها جهات تتعاون مع الصهاينة لتكسير الجيش، هل بقي فيها ما يمكن أن يتم الاطمئنان إليه؟ǃ
bouakba2009@yahoo.fr

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق