الجزائر اليوم

ميلاد حركة مناضلين و نشطاء لمناهضة قانون المالية

32b29b43f835d73d15eb1321ea961cc9d3974f06
من أجل الوقوف صفا واحدا ضد الخطر الداهم الذي يهدد حاضرنا ومصيرنا، والتصدي لسياسة التفقير برفع أسعار المواد الحيوية، و في وجه الظلم الاجتماعي التجويع المطبقة من طرف السلطة تجاه كل فئات الشعب و شرائحه . كما تجلى بوضوح في قانون المالية الذي سيعتمد للسنة المقبلة 2016.
إن قانون المالية لسنة 2016 هو نتيجة منطقية لسياسة اقتصادية و اجتماعية فاشلة طغى عليها الارتجال والفساد والرداءة، وتكمن خطورته الكبرى في العدوان على جيوب الجزائريين وأرزاقهم، عدوان على الزوالية والمهمشين والعمال والفلاحين وكل الكادحين و المواطنين عامة، فهو قانون سيزداد الأغنياء به غنى و تزداد بقية الشعب فقرا. قانون ستكون نتيجته الأولى انتشار البطالة والهشاشة و كل الآفات المرتبطة بهما، خاصة في مادته 66 التي تفتح الباب لبيع المؤسسات الوطنية وما يتبع ذلك في الغالب من تسريح للعمال وإغلاق مصادر عيش آلاف الأسر والعائلات.
لقد اختارت الحكومة عبر هذا القانون سياسية الترقيع و استهلاك أموال الريع، بدل خلق اقتصاد منتج للثروة يضمن الحفاظ على القدرة الشرائية و يؤسس لعدالة اجتماعية تحمي كل شرائح المجتمع.
وإن السكوت عن مقاومة هذا القانون الجائر يعني قبولنا بطغيان المال الفاسد ، فواجب كل الجزائريين والجزائريات الشرفاء هو مقاومة هذا القانون، وكذا قانون المالية التكميلي الذي سيصدر بعد شهور قليلة، وسيكون مضمونه أشد قسوة وانحرافا بالنظر للتراجع المستمر في أسعار المحروقات ، واستمرار السياسة الاقتصادية الفاشلة للحكومة.
وعليه يدعو المبادرون بهذا النداء كل الجزائريات و الجزائريين وكل التنظيمات و المبادرات والشخصيات الوطنية الرافضة لهذا القانون الجائر إلى توحيد الجهود لتأسيس جبهة شعبية وطنية
تتصدى لهذا الظلم المسلط على الشعب الجزائري..
لرفض قانون المالية 2016 .
للوقوف صفا واحدا ضد تفقير الشعب الجزائري
للمحافظة على المكتسبات الوطنية ومن أجل حماية الوطن و المواطن .
الجزائر في : 30/12/2015
المبادرون
مراد تشيكو نقابي
عمر عابد رئيس جمعية
محمد دعدي شاعر وناشط سياسي
لعجال السقني استاذ جامعي
عبد القادر جمعة صحفي
نجة أمين طالب جامعي
ماضي فاتح ناشط حقوقي
ANALGERIA
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق