منوعات

أم تذبح ابنيها في قسنطينة….جرائم الجاهلية تُرعب الجزائريين

600x799x14344342_1732347207029495_1577637896120699983_n-jpg-pagespeed-ic-8yodt3slau

في جريمة هزت هذا الأربعاء, مدينة قسنطينة, أقدمت امرأة تقطن بحي منتوري بـسيدي مبروك بوسط المدينة على خنق وذبح ابنيها. الضحيتان تبلغان من العمر 9 أشهر و4 سنوات.

وما تزال أسباب وخلفيات هذه الجريمة مجهولة حيث تجري مصالح الأمن تحقيقاتها حاليا لكشف الملابسات.

إلا أنّ مصادر إعلامية نقلت بعض تفاصيل الحادثة، فقد نشرت صحيفة “النصر” التي تصدر بشرق الوطن, أنه جرى توقيف والدتهما التي تعاني من اضطرابات نفسية.

وأضافت الصحيفة أن الحادثة راح ضحيتها الطفلين، (أنس. ز) البالغ من العمر 9 أشهر، و(مريم .ز) البالغة من العمر 4 سنوات، وأن حيثيات الحادثة جرت بشقة والد الطفلين الواقعة بالطابق الأول من العمارة “ب” المحاذية لمسجد الرحمة بحي منتوري المعروف باسم “البوسكي”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعني (أي الوالد) خرج من بيته صباحا متوجها إلى مدينة عنابة من أجل استخراج وثائق خاصة بوالدته، وعند عودته في المساء تفاجأ بزوجته تسير لوحدها في الحي ، فقام على الفور بالتوجه نحو منزله رفقة شقيقه وأحد الجيران واكتشف الجريمة، إذ وجد الطفلين مذبوحين بغرفة الجلوس.

600x799x14445959_519057501618836_7552465012667332773_n-jpg-pagespeed-ic-0wiyda6eak

فيما نقلت الصحيفة عن شهود عيان بأن الوالد لم يتحمل هول الصدمة وأصيب بنوبة فزع وصدمة عنيفة سببت له تشنجات بعضلات جسده، ونقل على إثرها إلى المستشفى

ونقلت الصحيفة عن أحد أشقاء الوالد، بأن الطفل قتل خنقا والطفلة ذبحا، وهو عكس ما أفادت به مصادر أمنية التي تحدثت عن ذبح الطفلين، وأضاف بأن الزوج اتصل بزوجته وهو في طريقه إلى البيت وسألها عن الطفلين، فقالت له أنهما نائمان، وطمأنته عليهما، مشيرة إلى أن شيخا قام برقية الزوجة أول أمس، أي الليلة السابقة للحادثة، وأخبرهم بأن حالتها جيدة، لكن شقيق زوجها أكد لصحيفة “النصر” بأنها أصيبت باضطرابات مؤخرا، لم تفهم العائلة أسبابها، كما أجمع جميع أشقاء والد الطفلين، الذي يعمل أستاذا للرياضة في الطور الثانوي، بأن الأم أصيبت باضطرابات نفسية في الآونة الأخيرة، مشيرين إلى أنها تحمل شهادة مهندس دولة وأنها موظفة بشركة وطنية.

ANALGERIA

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق