مقالات

ما بعد الدولة السبية

الأخطر من الفضيحة نفسها التي لم تحدث في أي دولة من دول العالم ، محاولة القاء الفضيحة على عاتق الحزب وتوجيه الأنظار الى عمارة بن يونس الذي هو في الأصل جزء من جهاز سياسي مقيت ،.. nike air max pas cher وحده الرئيس بوتفليقة ومحيطه الذي يضعه أصابعه في دواسة صناعة القرار من يتحمل مسؤولية الفضيحة . Fjallraven Kanken No.2 تعودنا منذ مدة على بروباغندا متبجحة تنسب النجاحات الى الرئيس وتلقي الاخفاق على الحكومة ، تنسب المنجزات الى الرئيس وترمي الاخفاق على الوزراء، تلحق المليحة بالرئيس وتلحق القبيحة بالأحزاب ، والحقيقة أن هذه المآلات المخيبة هي نهاية طبيعية لرهن الدولة في مفردات الرئيس ، وتفكيك المؤسسة لصالح الكارتل ، وتقديم الولاء والمناطقية على القدرة والتخطيط . Koop Fjallraven Kanken لم يكن أي منا ينتظر فضيحة تعيين واقالة وزير السياحة لندرك عمق المنزلق الذي انتهت اليه الجزائر، ومستوى التلاعب الخطير بالدولة ومؤسساتها ، فقط سبق وأن غسلت السلطة المنكوبة عظام وزرائها الفاسدين في الزوايا ، ورجال أعمالها في الطريق السريعة ومصانع السيارات، لكننا الآن تأكدنا أن الجزائر ليست على طريق الانحراف فقط ، لكن البلد دخل عمق المسار المنحرف ، ووصل الى أسوأ المآلات الكاريكاتورية الممسوخة التي يمكن ان تصل اليها دولة ، يحسب فيها المنصب بالولاء ، وتوزع الوزرات بالزبائنية ، وتمنح الوظائف كالعطايا ، والا ( وبغض النظر عن سوابقه العدلية ) ، كيف تمنح وزارة السياحة التي تزعم السلطة أنها قطاع حيوي يعول عليه لتعويض مداخيل النفط الى كادر لم يطلع على ملفه ولا يحمل في سيرته الذاتية اي منجز ، بما فيها شهادته المطعون فيها . Ray Ban nederland لاآن نحن في مرحلة الدولة السبية والقانون لا يحمي المغفلين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق