تكنولوجيا وهواتفمنوعات

موجة سخرية في السعودية بسبب جنسية روبوت!

موجة سخرية في السعودية بعد منح جواز السفر لـ«روبوت» وحرمان آلاف البشر منه
29.10.2017

لندن ـ «القدس العربي»: غرقت شبكات التواصل الاجتماعي في السعودية سريعاً بالتعليقات الساخرة والناقدة بعد أن كشف المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني عن منح الجنسية السعودية وجواز السفر لسيدة آلية «روبوت» أطلقوا عليها اسم «صوفيا» في الوقت الذي يعاني فيه آلاف السعوديين من حرمانهم من جوازات السفر أو السفر أو من الاعتقال المباشر.
وكانت تقارير إعلامية تحدثت مؤخراً عن قوائم بعشرات الآلاف من السعوديين الممنوعين من السفر خارج البلاد ومن بينهم أمراء كبار وأعضاء في الأسرة الحاكمة، فضلاً عن أن مصادر سعودية تتداول منذ شهور أنباء مفادها أن كل أعضاء الأسرة الحاكمة أصبحوا في حكم الممنوعين من السفر، حيث يتوجب حصولهم على موافقة مسبقة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، من أجل أن يتمكنوا من مغادرة البلاد، وذلك تحسباً لظهور أمراء معارضين للمملكة في الخارج، كما حدث سابقاً مع ثلاثة أمراء كانوا ينتقدون الحُكم في السعودية قبل أن يختفوا بشكل مفاجئ.
وكشفت قناة «بي بي سي» البريطانية في برنامج وثائقي بثته مؤخراً عن سر اختفاء الأمراء الثلاثة المعارضين لحكم آل سعود، حيث قالت أنه تم اختطافهم وإعادتهم إلى البلاد، ومن بينهم أمير يُرجح أحد المقربين منه أن يكون قد تم التخلص منه وقتله بعد اختطافه.
وفوجئ السعوديون والعرب بإعلان منح الجنسية السعودية وجواز السفر لسيدة آلية «روبوت» ظهرت خلال إحدى جلسات «مبادرة مستقبل الاستثمار» وهو مؤتمر اقتصادي ضخم استضافته العاصمة السعودية الرياض وأعلن خلاله الأمير محمد بن سلمان عن إطلاق مشروع «نيوم» الضخم بتكلفة 500 مليار دولار، وهو عبارة عن مدينة مستقبلية ستقوم على التكنولوجيا الحديثة.
وقال المستشار سعود القحطاني إنه تم منح الروبوت «صوفيا» الجنسية السعودية وجواز السفر لتصبح بذلك أول روبوت في العالم يحصل على جنسية وجواز سفر.
وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر» إن «البادرة تأتي رمزية؛ لتبيان مستقبل مشروع نيوم الاستثماري، الذي أعلن عن إطلاقه، كمشروع مشترك بين السعودية والأردن ومصر، بدعم مستقبلي بنحو 500 مليار دولار أمريكي».
وعلق الروبوت «صوفيا» الذي أتى بشكل امرأة على منح الجنسية بالقول: «إنه حدث عظيم بالنسبة لي أن أكون أول روبوت يحصل على أول جنسية في العالم».

موجة سخرية

وانطلقت على الفور موجة من السخرية بعد منح الجنسية لإنسان آلي بينما يعيش ملايين البشر الطبيعيين في السعوديين منذ عقود ولم يحصلوا على جنسيتها، فضلاً عن مواطنيها الأصليين الذين يعاني بعضهم من حجز جوازات السفر أو المنع من السفر.
وأطلق نشطاء الوسم (#البدون_اولى_من_صوفيا) والوسم (#روبوت_بجنسية_سعودية) على شبكتي «تويتر» و«فيسبوك» من أجل التعليق على الحدث وربطه بأعداد كبيرة من فاقدي الحقوق من البشر العاديين.
وكتب أحد المغردين: «صوفيا أول روبوت تحمل جنسية وجواز سفر.. لا حد يجي ويقول ليش ماتجنسوننا؟ وينكم عن فلسطين؟.. هاذي جنسية المسلمين!».
أما هديل عويس فغردت على «تويتر» تقول: «على أصحاب القلوب الضعيفة تجنب متابعة أخبار السعودية هذه الأيام لأنها قد تسبب جلطات وشلل رباعي للبعض».
وعلق طارق بن عيسى في تغريدة يقول: «الحضارة ليست منح جنسية لروبوت، الحضارة صنع روبوت وبيعة لبقرة حلوب».
أما أحمد الخالدي فكتب يقول: «هل يُعقل أن دولة فيها أكثر من 250 ألف نسمة بدون يعانون في أبسط حقوقهم الإنسانية.. وتُجنس روبوت!».
ووجهت مغردة تُدعى إيمان بن عبد العزيز سؤالاً للمستشار القحطاني قائلة: «الروبوت من إسرائيل؟ ولا صناعة سعودية؟!» فيما ردت عليها مغردة تُدعى عائشة بالقول: «ما في عندنا صناعة سعودية للأسف ولا في تشجيع للصناعة الوطنية او مشاريع لها.. كلشي من برة عشان يرضون عنا».
وعلق محمد السعدي قائلاً: «اللهم تمم علينا نعمة العقل. مليارات تصرف على مثل هذه التفاهات» فيما كتب المهندس نايف العنزي مخاطباً المستشار في الديوان الملكي بالقول: «أستاذ سعود القحطاني أبناؤكم أبناء القبائل النازحة أولى بالجنسية والجواز من الروبوت. هناك آلاف العوايل تذوق مرارة الحياة يوميا. كلي ثقة فيك».
وكتب آخر: «أصبح الروبوت أهم من البشر بإعطائه الجنسية والقبائل النازحة والمواليد في البلد غير مهم.. استعنت بك يا رب على هذا».

محرومون من الجنسية

وتداول نشطاء سعوديون وخليجيون فيديو لمواطن سعودي سحبت منه الحكومة جنسيته، وطالبوا الحكومة بإعادة جنسيته وجواز سفره له قبل أن تبدأ في منح الجنسية للآلات المستوردة والروبوت «الإنسان الآلي».
ويظهر في الفيديو المواطن السعودي خلف حميد العنزي قائلاً: «أنا دخيلك يا ابن سلمان، سعودي وانسحبت بطاقاتي» ويضيف: «أنا الآن عندي معاملة في دائرة الأحوال المدنية ولم تُنجز منذ 10 سنوات، وأوقفوا عني كل الخدمات، وطلبوا مني جنسية من بلد آخر، رغم أني سعودي خدمت الوطن وشاركتُ في تحرير الكويت، والآن أعاني من وضع مزري جداً أنا وكل أسرتي».
وتابع العنزي في الفيديو الذي انتشر سريعاً: «أنا دخيلك يا ولي العهد محمد بن سلمان، يا ولي العهد، في وجه الله ثم في وجهك أن تحل لي هذه المشكلة.. وأولادي عسكر وغداً يطردونهم، ووضعنا مزري للغاية.. أنا دخيل الله ثم دخيلك.. أنا دخيل والدينك.. أنا الآن ضايع في بلدي».
ونشر أحد النشطاء على «تويتر» فيديو العنزي الذي يناشد الحكومة إعادة الجنسية له، وكتب معلقاً: «طيب وهذا المسكين رجعوا له جنسيته اللي سحبتوها منه، والا لازم يصير روبوت راضي عليه ابن سلمان عشان يحصل جنسية؟!».
وكتب مواطن سعودي محروم من الجنسية مخاطباً المستشار القحطاني بالقول: «أخوي سعود حنا أبناء القبايل العائدة من قبيلة عنزة وشُمَّر في الشمال محرومين من الجنسية منذ فتحنا أعيننا على هذه الدنيا.. نحن وعائلاتنا».
وكتب أبو تركي العنزي: «يا طويل العمر ما يصير تقبلوني روبوت.. لي سنين بدون.. حتى الحديد صار معاه جنسية.. حسبي الله ونعم الوكيل».
وكتب آخر: «والبدون ماذا عنهم؟ نحن نتألم» بينما كتب مساعد الرسلاني وهو أحد النشطاء «البدون» على «تويتر»: «أستاذ سعود إخوانك أبناء القبائل العائدة يتمنون ان تكون لهم بصمة في مستقبل وطنهم وما ينقصهم هو ما حصلت عليه صوفيا».
وغرد عبد العزيز بن نواف قائلاً: «مضحك مبكي.. طيب ونص عوائل الربع الخالي اللي ماعندهم جنسيه وش موقعهم؟ متى راح تنتهي معاناتهم..؟».
وعلّق مواطن يمني على منح «صوفيا» الجنسية السعودية بالقول: «مشاريعكم الوهمية تُذكرني بالمخلوع صالح ومشاريعه الكاذبة.. إحسبها صح: تريدون بيع جزء من أرامكو بـ100 مليار دولار، وحتى الآن سحبتم أربعين ملياراً من الاحتياط».
يشار إلى أن السعودية أعلنت عن مشروع «نيوم» العملاق الذي ستبلغ تكلفته 500 مليار دولار، وهو عبارة عن مدينة ذكية ستخضع لقوانين خاصة ونظام ضريبي وقضائي خاص بها، كما أنها المدينة الأولى في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط التي ستحتوي على إنسان آلي «روبوت» وطائرات بدون طيار أكثر من عدد سكانها من البشر.
ومن المفترض أن تشغل مدينة «نيوم» مساحة 26 ألفاً و500 كيلومتر مربع وتتوزع على ثلاث دول عربية هي السعودية ومصر والأردن، وسوف يتم تشغيل هذه المدينة بالكامل بالطاقة البديلة، حيث ستعمل بالكامل على الطاقة الكهربائية التي سيتم توليدها من الرياح والشمس. وجاء ظهور الـ«روبوت» صوفيا بالتزامن مع الإعلان عن مشروع «نيوم» العملاق الذي أثار هو الآخر جدلاً واسعاً بسبب أن الكثيرين شككوا في جدواه الاقتصادية، واحتمالات نجاحه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق