صحة وبيئة

“هيئة تنشيط السياحة “و”الصحة” تستكملان تجهيزات مكتب السياحة العلاجية في مطار الملكة علياء الدولي

عربيات: تعاون إيجابي مشترك مع وزارة الصحة لخدمة زوار المملكة القادمين بقصد السياحة العلاجية

أعلنت هيئة تنشيط السياحة الاردنية عن استكمال كافة تجهيزات مكتب السياحة العلاجية في مطار الملكة علياء الدولي والتي تأتي ضمن استراتيجيتها المستمرة لإنجاح كافة القطاعات المعنية بالسياحة وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة الاردنية.

مدير عام هيئة تنشيط السياحة الاردنية الدكتور عبدالرزاق عربيات أشار الى أهمية هذا المشروع المتعلق بالسياحة العلاجية والاستشفائية في المملكة والذي يأتي كخطوة إيجابية تخدم زوار المملكة من مختلف الدول ومنها دولة الجزائر الشقيق، القادمين بقصد الزيارة لهذا النوع الهام من السياحة للمملكة.

وأضاف عربيات أن الهيئة ووزارة الصحة تعملان جاهدتان في استراتيجية تطوير ودعم السياحة العلاجية وبالتعاون مع شركائها في باقي القطاعات المعنية.

وبين عربيات أن مهام مكتب السياحة العلاجية في المطار تتمثل في استقبال وتوجيه وتسهيل معاملات وإجراءات المرضى القادمين من مختلف الدول ومنها الجزائر للعلاج في المملكة إضافة أيضا الى التأكد من وصول المرضى لمكان العلاج المحدد مسبقا وتسهيل دخول الحالات المرضية الشديدة عن طريق الممر السريع.

وأكد عربيات على اهمية السياحة العلاجية في المملكة والذي يتمتع بالعديد من المزايا التي تشجع المرضى الوافدين على القدوم إلى المملكة لتلقي العلاج .

وأوضح عربيات أيضا أن القطاع الطبي والعلاجي في الأردن شهد خلال السنوات الماضية نقلة نوعية على صعيد البنى التحتية وتجهيز المستشفيات بأحدث الأجهزة والتقنيات الطبية، مما مكنه من استقطاب المزيد من المرضى من مختلف الدول ومنها المرضى القادمين من دولة الجزائر الشقيق.

يذكر أن مكتب المطار المخصص للسياحة العلاجية سيقوم أيضا بتوزيع النشرات، ودليل السياحة العلاجية ٢٠١٨، ورقم الخط الساخن (٥٠٠٤٥٤٥) على مدار ٢٤ ساعة اضافة الى إرسال قوائم يومية بأسماء المرضى القادمين ومكان علاجهم الى مديرية السياحة العلاجية لتتم متابعتهم من قبل  كادر المديرية المعنية.

الجدير ذكره أن إيرادات السياحة العلاجية تشكل ما نسبته 30 بالمئة من مجمل الإيراد السياحي والذي يتم إنفاقه في القطاع الصحي في حين يتم إنفاق 70 بالمئة في باقي القطاعات الأخرى المساندة ومنها قطاع الفنادق والشقق الفندقية والمطاعم ووسائل النقل والقطاعات التجارية المختلفة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق