الثقافة والفن

ريم غزالي لـ”أنا الجزائر”: سلسلة “بوقرون” كانت جرأة وتحدي وتسويق الفيلم بعد رمضان

ثقوا في الكفاءات الجزائرية لتحقيق التميز في التلفزيون والسينما

تكشف الممثلة والمنتجة ريم غزالي في حوار خصت به موقع “أن الجزائر” عن كل شيء يتعلق بسلسلة “بوقرون” التي ستعرض رسميا على قنوات الشروق في رمضان، بعد تعثر المفاوضات التجارية مع قناة النهار، وتؤكد بأن العمل كان جرأة منها، وتحدي من أجل تقديم سلسلة بمواصفات عالمية وبكوميديا جزائرية محضة.

على هامش عرض الشبكة البرامجية الجديدة لقنوات الشروق في رمضان، تحدثت الفنانة ريم غزالي عن العمل حصريا قائلة “أسطورة الممالك الجزء الأول “بوقرون” فأنا بنت الشروق وأحس نفسي بأني بنت البيت، وسيستمتع الجمهور بالجزء الأول بمشاركة فنانين كبار وعمالقة في الكوميديا كنوال زعتر وكمال بوعكاز وحميد عاشوري وفوزي سايشي ونجوم صاعدين ووجوه جددية كموني بوعلام وخامسة مباركية وعايدة عبابسة وابنها أيضا الذي مثل دور الملك جمل، وهناك فريدة كريم في دور “موح لامجيلات”، والعديد من الوجوه الجديدة، بما يسمح للمشاهد بأن يكتشف كل الوجوه من الأجيال القديمة والصاعدة، ونقدمهم بوجه جديد”.

بين التمثيل والإخراج

وأضافت “والعمل كان صعبا للغاية لأني كنت في التمثيل والإخراج، وهذا أتعبني وضيع لي الكثير من الوقت، وكان من المفروض أن يكون مي مخرج، لكن لم يحصل ذلك، والحمد لله العمل النهائي بتقنيات عالية، وهدفنا رفع مستوى التقنيات المستعملة، ولما لا يعرض العمل لفي بلدان أخرى عربية بدبلجات مختلفة”. وقالت ريم غزالي “نريد أن نفرح بمنتوجنا وأن لا يكون الاستهلاك التلفزيوني فقط في رمضان”.

وكشفت “ستكون نسخة سينمائية بعد رمضان، حيث سيتم عرض “بوقرون” الفيلم”.

ترقية الإنتاج التلفزيوني والسينمائي

وأضافت “أشكر كل الفرق العاملة منهم الفريق العامل منهم بها في المؤثرات البصرية في الجزائر وهم فريق شاب كفء، ونحن معهم لتقديمهم للعالم، والحديث عن أن العمل جزائري”، ولتأطير مشروع بهذا المستوى والرؤية في السيناريو تم الاستعانة بمن كانوا يعملون في أمريكا في أكبر شركات المئرات البصرية في الأفلام الهولويدية، والذين شاركوا في عدة أعمال وأفلام منها “غايم أوف ترون” و”تيدور” و”عصر الجليد” و”بريزيدنت إيفل”، وأشكر المصري الأمريكي الذي يعمل معهم، وعمل على “كينغ كونغ” وكون فريقا عربيا، وعمل معنا في بوقرون”.

وسنرى في “بوقرون” الأفعى العملاقة هم من عملوا عليها، وفريق أيضا من تونس عمل معنا، وكان ضروريا تجميعم، لأن العمل على المؤثرات البصرية،لأنه عمل دقيقق ولهذا يجب احترام الجهد لهؤلاء الشباب، وعملنا من القلب وكعائلة، ونسهر إلى اليوم حتى الثاالثة صباحا”.

وكل هذا من أجل 15 دقيقة يوميا، ويعرض في 28 حلقة وحلقتين “مايكنيغ أوف”، وهو صور بين تونس والجزائر، وفي تونس تم تصوير مشاهد في موقاع أُرية، وتمنينا تصوير كامل العمل في الجزائر، ولكن اضطررنا إلى السفر إلى توسن وتوجد مدن تاريخية واستوديوهات وتتوفر فيه كل الوسائل.

وتابعت “على المشاهد التشجيع والدعم”ـ وكل ما نقوم به هو جرأة وتحدي ويجب الثقة في الشباب الجزائري. وهناك من يقول بأنني مجنونة، لكني أقول لهم بأننا نحاول كل سنة بالتقدم والتطوير، ونتمنى أن ينعكس هذا المستوى على الإنتاج السينمائي لترقية الفن والثقافة.

حاورها: زبير. ف

 

محطات:

#بوقرون عمل فني مميز خصصت له إمكانيات مادية ضخمة ليكون أول عمل فني سينمائي بتقنية 4K وسيكون متوفر أيضا بعد شهر رمضان كفيلم في قاعات السينما الجزائرية

#بوقرون بمشاركة: حميد عاشوري، نوال زعتر، فوزي سايشي، كمال بوعكاز، ريم غزالي، كريمة فريد “خالتي بوعلام” والجيل الجديد من الفنانين مثل إسلام زنغا، موني بوعلام، عادل إيبيزا، زكار محمد وكوكبة أخرى من الفنانين الشباب

#بوقرون هو الجزء الأول من سلسلة “أسطورة الممالك”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق