مقالات

ماذا يحدث في الفلاحة؟!

سعد بوعقبة

كل الناس تعرف أن الرئيس بوتفليقة ضد التنازل عن الأراضي الزراعية الخصبة بالمجان للخواص، جزائريين وأجانب، وقال ذات مرة “إنها أراض مسقية بدماء الشهداء وملك للشعب ولا ينبغي أن تمنح بالمجان إلى خواص”! فماذا حدث حتى يتم التنازل عنها بهذه الطريقة التي أعلنت مؤخرا؟!
كل الناس تعرف أن هذه الأراضي الخصبة قد قامت الحكومة في السنوات الماضية بضخ أموال كبيرة لتحسين وضعية هذه المزارع، فهل بعد أن تم ذلك يتم تسليمها إلى خواص بالدينار الرمزي ولمدة 99 سنة، أو حتى 40 سنة؟! تماما مثلما قامت الحكومة في السنوات الماضية بإعادة تأهيل مصانع تابعة للدولة ثم تنازلت عنها لخواص بأثمان بخسة وبقروض من البنوك العمومية أخذها هؤلاء الذين اشتروا هذه المصانع.. وبتعبير آخر، تمت الخوصصة على طريقة “من زيته أقليه”!
نتذكر أيضا أن القضية طرحت قبل سنوات ورفضت، وأعيد الأمر في عهد حكومة تبون وتم رفضها.. فماذا جدّ حتى يتم الأمر اليوم؟!
لماذا لا تستخلص الحكومة العبرة من حكاية توزيع مئات الآلاف من الهكتارات من الأراضي الفلاحية غير المستصلحة والتي وزعت على “مستثمرين” وهميين، وأصحابها أخذوا قروضا مهولة من البنوك لاستصلاح هذه الأراضي، ولكن لم يتم أي شيء من هذا؟! أخذت الأراضي وأخذت القروض ولم تظهر الفلاحة؟!
المؤسف أن الحكومة تلعب في الحقل الفلاحي نفس اللعبة التي لعبتها في حقل الصناعة والتجارة والخدمات، ولعبة الأرض أخطر من اللعبة في المجالات الأخرى، لاتصال الأرض بقوت الشعب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق