مال وأعمال

ملبنة الصومام تنتج أجبانا وتوفر 54 منتوجا

لونيس حميطوش: نصدر إلى ليبيا وقطر ولو فرت لنا وسائل الشحن لغزونا كل الأسواق

كشف الرئيس المدير العام لملبنة “صومام” لونيس حميطوش بأن الهدف اليوم يرتكز على تنويع المنتوجات التي توفرها الملبنة للزبون وهذا لتلبية طلباته المتزايدة من المنتوج المحلي ذو الجودة العالية، ويدخل انتاج الأجبان قبل شهر رمضان في هذا الإطار، وهو ما وقف عليه الزيون الجزائر خلال معرض الجزائر الدولي في طبعته الـ51.

وقال المتحدث “صنعنا الجبن بالحبات وللطهي والياؤورت بالكراميل والشكولاتة، والصومام تسعى دائما إلى تنويع المنتوجات، وهذا لتلبية طلبات الزبون وإقناعه بأنه يتناول الأحسن من المنتوجات. فهناك من المصنعين من يطلق منتتوجا في السوق منذ 50 عاما، ولم يغره. ونحن نسعى دائما للتجديد ولتمكين الزبون من الاختيار. واليوم وصلنا إلى 54 منتوجا، وهناك من المنتوجات في الياؤورت مثلا من لديها العشرات من العطور”.

تربية الأبقار وتوفير الحليب

وفيما يخص تشجيع تربية الأبقار لتوفير الحليب، قال السيد حميطوش “نحن نشجع الفلاحين الذين لهم خبرة في المجال، في كل ولايات الوطن، ونحن لدينا 4 مزارع تربية أبقار في بوسعادة والخروب في قسنطينة وحاسي الفدور التي تضم 2000 بقرة وقريبا ستفتح، ولدينا في أم البواقي وخنشلة.

أما عن آفاق التصدير، فيقول المتحدث ليبيا نصدر لديها عبر الحدود، ونصدر منذ 4 أشهر لقطر، عبر طائراتها يوميا حوالي 10 إلى 15 طن وخاصة الياؤورت، ونصدر إلى موريتانيا الحليب بحرا.

وتأسف المتحدث على عدم تشجيع الدولة لتصدير الحليب إلى الخارج، حيث تم التعامل مع أحد الشباب المستثمرين في فرنسا من أجل تصدير المنتوج، وتم القيام بكل الإجراءات الخاصة بالتحاليل والخبرة، والتي أكدت صلاحية منتوج الصومام للتسويق في فرنسا، لكن مصالح وزارة الفلاحة لم تسمح بذلك، بحجة عدم وجود علاقات بين الجزائر وفرنسا في هذا المجال.

وتابع السيد حميطوش، قائلا “لو يتم منحنا وسائل النقل اللوجستيكية للتصدير نجو الخارج، فسنصل إلى كل بلدان العالم، لكني وحدنا لا نستطيع فأنا لدي شاحنات لكني لا أملك طائرات لتصدير منتوجاتي إلى الخارج”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق