مقالات

السر المكنون؟!

سعد بوعقبة

قضيت مدة أسبوع كامل في إسطنبول، ألهث وراء الحقيقة التي جعلت هذا البلد يحقق الإقلاع الاقتصادي، فلم أوفق، ربما لأن الأتراك لا يريدون البوح بهذا السر للأجانب، أو ربما لأنني لم أستطع أن أستخدم الأسلوب المطلوب للوصول إلى الحقيقة. أردوغان قال إن سر النجاح هو القضاء على الأزمات الحكومية التي كانت تعيشها تركيا خلال حقب الحكومات الائتلافية التي كانت تحكم تركيا، وتتسبب في الأزمات الحكومية الدائمة، وتسمح للعسكر بأن يتدخل بعد كل أزمة في الشأن الحكومي. وهذا كله كان يحصل على حساب النمو الاقتصادي والتطور السياسي والديمقراطي للبلد. وعندما تم القضاء على هذه الأزمات بواسطة حزب الأغلبية المسؤولة أمام الشعب تحقق الإقلاع الاقتصادي.
وزير الخارجية التركي قال إن الأمر يتعلق أيضا بالقضاء على الفساد والاستبداد وإعلان الحرب على الرشوة ببعديها الراشي والمرتشي، فالأتراك لا يعاقبون الراشي وحده بل يعاقبون أيضا المرتشي وحتى الساعي بينهما، وأن الحكومة وضعت مبدأ: حيث تكون مصلحة الشعب التركي توجد مصلحة الحكومة، سواء في السياسة الداخلية أو الخارجية. عمدة بلدية إسطنبول الكبرى قال إن السر يكمن في سياسة الإصغاء للسكان، فهناك خط ساخن بين البلدية و18 مليون ساكن في بلدية إسطنبول، وتجمع السلطات البلدية شهريا قرابة مليوني ملاحظة يقدمها السكان للمسؤولين في هذه البلدية عبر هذا الخط الساخن.. وتقوم البلديات باستغلال هذه المعلومات والآراء والاحتجاجات عبر غربلتها بالوسائل الحديثة وتحويلها إلى مشاريع عملية لها علاقة بحاجة الناس، وبالتالي تكون المشاركة واسعة ومهمة في إدارة الشأن العام، وهو ما يتيح أيضا إمكانية رفع منسوب المساهمة الشعبية في إنجاز هذه المشاريع، سواء بالتمويل القبلي أو بتقبل أسعار خدماتها المرتفعة نسبيا في بداية إنجاز هذه المشاريع. إسطنبول مدينة ملتقى حضارات وملتقى قارتين، تنجز فيها 5 مشاريع كبرى، هي من بين 10 مشاريع كبرى في العالم، مثل مطار إسطنبول الدولي، وهو أكبر مطار في العالم، وميترو المدينة الذي سيصل طوله إلى ألف كلم عند إتمامه، ويكون أطول ميترو في العالم، وإنجاز نفق تحت البوسفور، هو الأضخم في العالم لاحتوائه على طوابق!
بلد 40 مليون سائح دوختني أرقامه، ولم أتبين كيف وصل الأتراك إلى هذا؟ ولماذا لا تنقل تجربتهم إلى العالم العربي؟!
وصعقت أكثر عندما علمت أن تركيا مثلا ساعدت تونس الشقيقة بمدها بالشاحنات لرفع القمامة.. وساعدت الجزائر بإصلاح جامع كتشاوة للصلاة والدعاء فيه! والقيام فيه بصلاة الاستسقاء لتطوير الفلاحة المسقية!
إنني تعبت ولم أصل إلى السر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق