الجزائر اليوم

البرلمان الأوروبي يتأسف للجزائر

أعرب البرلمان الأوروبي أمس الخميس للجزائر عن “أسفه” عقب نشر شريط فيديو مسيء لرموز الدولة الجزائرية والذي تم تسجيله في فضاءات الاتحاد الأوروبي و بالوسائل التي وضعها الاتحاد تحت تصرف وسائل الإعلام.

و أشارت السفارة الجزائرية ببروكسيل في بيان لها ، إلى أن رئيس ديوان رئيس البرلمان الأوروبي السيد دييغو كانغا فانو أعرب لسفير الجزائر السيد عمار بلاني عن أسفه لوقوع هذه الحادثة”.
و أضاف نفس المصدر أن السيد فانو أكد لسفير الجزائر أن مصالحه أجرت “تحقيقا داخليا” لأجل معرفة الظروف التي تم فيها تصوير الفيديو”.
وأبرز ذات المصدر أن ” العناصر الأولية للتحقيق بينت أن السيدة حداد- لوفيفر انتهكت عمدا القواعد الداخلية للمؤسسة و استغلت ثقة القائمين على استديو التلفزيون بالبرلمان الأوروبي بإخفائها نواياها السيئة”.
و حسب سفارة الجزائر ببروكسيل قامت المديرية العامة للاتصال للبرلمان الأوروبي عقب التحقيق بتوجيه ” رسالة إنذار” للسيدة حداد-لوفيفر.
و أكد نفس المصدر أن المديرية العامة للاتصال للبرلمان الأوروبي قررت أيضا في 6 يونيو و كتدبير مؤقت تعليق دخول السيدة حداد- لوفيفر لاستديوهات التسجيل للمؤسسة الأوروبية ” إلى غاية أن تفسر ممارساتها غير المسؤولة أمام لجنة مدعوة للبت في اعتمادها”.
و “سجل بارتياح” سفير الجزائر ببروكسيل هذه الشروحات و التدابير التي اتخذت بغرض ” وضع حد لهذه المناورة المغرضة”.
و بأمر من وزير الشؤون الخارجية قام سفير الجزائر ببروكسيل عمار بلاني “بإجراء عاجل” لدى السيد دييغو كانغا فانو لأجل طلب شروحات و توضيحات حول الاستخدام الاحتيالي من طرف مراسلة القناة الفضائية ” الحوار- تيفي” لمرافق البرلمان لأجل تسجيل شريط فيديو مسيء لكرامة و لرموز المؤسسات الجزائرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق