مقالات

صوت العرب مرة أخرى!

سعد بوعقبة

سعد.. صحّ سحورك، قرأت عمودك حول قارئ بيان أول نوفمبر وأود إفادتك بما يلي: اسمه أحمد العيد وليس محمد العيد، كرّمته شخصيا مرتين: الأولى في ديسمبر 2006، في الذكرى الخمسين لتأسيس إذاعة الجزائر المكافحة، والثانية بمناسبة اختيار الجزائر ضيف شرف بمعرض الكتاب الدولي بالقاهرة في جانفي 2018، وطلبت زيارته لكنه كان مريضا، وزرت صوت العرب وقدمت الشكر لهذه (2yD) الإذاعة التي حملت صوت الثورة الجزائرية عاليا، واطلعت على مسودة مذكراته لدى مديرة صوت العرب، وقد أوصى بطباعتها بعد موته وترجمتها إلى الفرنسية، وركز فيها على علاقته بالثورة الجزائرية. وعندما بلغني خبر وفاته، نعيته في تويتر كالآتي: عليك رحمة الله أيها الصوت الذي استمر طيلة سبع سنوات يعلن أخبار الثورة الجزائرية من صوت العرب بالقاهرة، بدءا من بيان أول نوفمبر التاريخي، وداعا أستاذ أحمد العيد، سيظل صوتك يدوي في ذاكرة الجزائر التي تحمل لك كل المحبة والوفاء والعرفان، وشكرا.
عز الدين ميهوبي

أنت مشكور على ما قمت به نحو هذا المجاهد، وهي شهامة شخصية منك، لكنني أتحدث عن شهامة الدولة الجزائرية نحو هذا المجاهد، وواضح أن ما قمت به لم يكن بصفتك عضوا في الحكومة الجزائرية. وأشكرك على المعلومة الرائعة التي نقلتها عن كونه كتب مذكراته وركز فيها على الثورة الجزائرية وأوصى بترجمتها إلى الفرنسية بعد وفاته، ومعنى هذه الوصية أن هذا الرجل العملاق إعلاميا قرر مواصلة معركته ضد فرنسا حتى وهو في القبر، لأن الراحل يدرك أن القارئ في الجزائر وفي فرنسا الذي استهدفه بمذكراته لا يقرأ بالعربية ويريد الراحل إزعاج فرنسا بكتابة مذكراته حتى وهو ميت! هذه المعلومة جعلتني أكتشف أن الرجل كان بمثابة ”جياب” الإعلام الجزائري في الثورة الجزائرية، لأن الجنرال ”جياب” طلب من الرئيس بومدين في الذكرى 25 لثورة الجزائر، والتي تزامنت مع معركة ”ديان بيان فو” سنة 1954 في الفيتنام ضد الجيش الفرنسي، طلب منه أن يخص التلفزة الجزائرية بحديث حصري حول معركة ”ديان بيان فو” يتحدث فيها بالفرنسية للتلفزة الجزائرية عن أسرار المعركة لم يدل بها لأي أحد، وأرسل بومدين فريقا من التلفزة لتسجيل الحديث مع ”جياب” في هانوي، وقد وضعت الحرب الفيتنامية مع أمريكا أوزارها.

وسجل فريق التلفزة الجزائرية لـ«جياب” أسرارا عسكرية عن معركة ديان بيان فو لم تنشر أبدا، وعاد الفريق التلفزي عبر باريس، وبقدرة قادر ضاع الفيلم في باريس، ولسنا ندري هل سُرق أم بيع، أم تمت مصادرته من طرف المخابرات الفرنسية، ولكن أعضاء الفريق التلفزي الذي كان على رأسه صحفي سابق في ”صوت البلاد”، قال إنهم حمّضوا الفيلم في فرنسا واحترق هذا الفيلم في التحميض! ولكن لسوء حظ هؤلاء أنهم طلبوا العودة في مهمة جديدة إلى هانوي لإعادة التسجيل مع جياب وعادوا بالفعل، ولكن جياب سألهم.. وماذا حدث للتسجيل السابق، فقالوا له حمّضناه في باريس فاحترق، وفهم جياب ”العفسة”، أن الفرنسيين لا يريدون سماع حقيقة ما حدث لجيشهم من جياب باللغة الفرنسية عبر التلفزة الجزائرية، لأن ذلك يمس بالأمن المعنوي للجيش الفرنسي.

ورفض جياب التسجيل مرة ثانية قائلا لفريق التلفزة، عليكم بإحضار رسالة من الرئيس بومدين شخصيا يؤكد فيها بأن الشريط تم بالفعل احتراقه عند التحميض، وخاف المعنيون من الفضيحة وأن تكتشف أمورهم إذا وصل الأمر لبومدين ثانية، فلم يطلبوا منه ما طلبه جياب. ما أريد قوله هنا أنه لعل فكرة المجاهد أحمد العيد كتابة مذكراته بالفرنسية يقصد بها ما قصده جياب، وأتمنى أن لا يحدث لوصية أحمد العيد ما حدث لفيلم جياب! أتمنى أن تكون فهمت قصدي يا سيادة الوزير في مسألة ترجمة مذكرات هذا المجاهد ونشرها، لأننا قد نشاهد شريط جياب المصادر في فرنسا بعد 70 سنة، ويقدم على أنه شهادة لجياب عن معركة ديان بيان فو سجلتها التلفزة الفرنسية لجياب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق