تكنولوجيا وهواتف

فرعون تنتقد تصنيف الجزائر في مجال تدفق الأنترنت

إنتقدت هدى إيمان فرعون وزيرة البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية و التكنولوجيات و الرقمنة، على هامش زيارة عمل قامت بها إلى ولاية تيزي وزو، الدراسات التي صنفت الجزائر ضمن البلدان ذات التدفق الضعيف للأنترنت التي تعتمد حسبها على معايير ذات مصدقية.

من جهة أخرى أشارت إلى الشروع في وضع كاميرات مراقبة بمكاتب البريد بطريقة تدريجية على أن تعمم على باقي المكاتب . فيما يخص التجهيزات الضرورية للإستعمال بطاقات الدفع الإلكتروني أشارت الوزيرة إلى أن مؤسسة بريد الجزائر قد وقعت إتفاقية مع مؤسسة أوني لصناعة التجهيزات المستعملة لإستخدام بطاقات الدفع الإلكتروني التي ينتظر أن يصنع جزء منها نهاية السنة و أن كانت ذات جودة فإنها ستعمم .

وحسب وزيرة البريد و المواصلات السلكية و للاسلكية و التكنولوجيات و الرقمنة فإن مسؤولي بريد الجزائر قد فضلوا التوقيع على إتفاقية مع مؤسسة “أوني” لصناعة التجهيزات لإستعمال البطاقات الدفع الإلكتروني التي ينتظر أن تصنع جزء منها لمعرفة مدى جودتها قصد تعميم استخدامها على مستوى كافة مكاتب البريد السنة المقبلة 2019مشيرة إلى أن الصفقة ستجنب الجزائر صرف مبالغ ضخمة بالعملة الصعبة و تهدف لتشجيع الإنتاج الوطني. وإنتقدت الوزيرة الدراسات التي صنفت بلادنا ضمن البلدان ذات التدفق الضعيف في الأنترنت حيث صرحت ” أن هذه الدراسات غير مجدية حيث أنها تعتمد على معايير خاطئة لذا يجب عدم الإكتراث بنتائجها .

في بعض الأحيان أن رفضنا شراء تجهيزات من عند أحد الصناع وراء حملة تشويه ما ينجز ببلادنا. هذا لا يمنعنا من القول أن بلادنا ليس بلدا ذي تكنولوجية عالية” فيما يخص موضوع زيارتها إلى ولاية تيزي وزو أشارت  الوزيرة إلى ان مصالحها بصدد إعادة ترميم مكاتب البريد الـ 32 المغلقة لأسباب أمنية حيث تم إعادة فتح 12 منها و أن العملية ستتواصل تدريجيا مع تدعيمها بموظفين و أيضا تدعيم شبكة إيصال الأنترنت لفائدة سكان المنطقة.

في هذا الصدد قامت وزيرة القطاع بزيارة المكاتب التي أعيد فتحها لكن لم تتفقد تلك التي تعاني مشكل نقص الموظفين كما هو الأمر بالنسبة لمكتب بريد بلدية أث زيكي الذي يفتح نصف اليوم فقط كون موظف واحد يشتغل به و يقوم بجميع المهام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق