الجزائر اليوم

اختتام برنامج التعاون جنوب جنوب للبلدان الإفريقية بالجزائر

في مجالات الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية

عندما تتقاسم البلدان الإفريقية والجزائر
المزيد من الخبرات والمعرفة
يهدف برنامج التعاون جنوب جنوب للبلدان الإفريقية في مجالات الحوار
الاجتماعي والحماية الاجتماعية، الذي تم إطلاقه سنة 2016 ،إلى تزويد البلدان الإفريقية بالخبرة
الجزائرية في مسألة الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية، مما يسمح بتعزيز روابط التعاون
والتضامن بين البلدان الإفريقية في ديناميكية تبادل الخبرات.


يتم تمويل برنامج التعاون جنوب-جنوب للبلدان
الإفريقية في مجالات الحوار الاجتماعي والحماية
الاجتماعية (CSS (من طرف الحكومة الجزائرية
وتنفيذه من قِ بل مكتب منظمة العمل الدولية
في الجزائر من أجل دول المغرب العربي.
يتمثل الهدف الرئيسي للمشروع الذي دام 3
سنوات، في مشاركة التجربة الجزائرية في مجال
الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية مع بعض
الدول الإفريقية.
تتمثل مهمة منظمة العمل الدولية في مساعدة
البلدان على ضمان الحماية الاجتماعية للجميع.
ً تلعب سياسات الحماية الاجتماعية دورا مهما في
إعطاء الحق في الضمان الاجتماعي للجميع،
والحد من الفقر وعدم المساواة.
إن الحوار الاجتماعي هو الأداة الأكثر ملاءمة
لمنظمة العمل الدولية من أجل تعزيز ظروف
معيشة وعمل أفضل، زيادة على العدالة ا
َ لاجتماعية. وهي أداة لتحسين الح ْوكَمة في
ّ العديد من المجالات وهي مساهمة قيمة في
أي جهد يطلع إلى اقتصاد أكثر كفاءة وعدلا.
يعد الحوار أداة أساسية للتقدم نحو تحقيق
المساواة بين الجنسين في عالم الشغل. فهو
يساعد على تعزيز السلام والاستقرار الاجتماعي
وإيجاد حلول توافقية في الأوساط المهنية.
يرتبط الحوار الاجتماعي والضمان الاجتماعي
ً ارتباطا وثيقً ا ويدعمان بعضهما البعض.
تجربة مشتركة
إن مضمون فكرة التعاون فيما بين بلدان
جنوب-جنوب هو الذي قام ببناء هذا المشروع.
ويمكّن تعاون بلدان جنوب-جنوب البلدان النامية
من العمل على تعزيز قدراتها الوطنية، استنادا
إلى الأهداف الفردية أو المشتركة، بفضل تبادل
المعارف، المهارات، الموارد والخبرات. كما يعزز
التضامن والمساواة بين البلدان والشعوب
ويدخل المزيد من الديمقراطية في العلاقات
الدولية.
وقد أثبتت منظمة العمل الدولية ثقتها بأهمية
التعاون فيما بين بلدان جنوب-جنوب من أجل
تعزيز العمل اللائق في إفريقيا في تصريح أديس
أبابا الصادر في ديسمبر 2015.
جعلت الجزائر من التعاون بين بلدان جنوب- جنوب
شراكة إستراتيجية لعمل لائق
اختتام برنامج التعاون جنوب جنوب للبلدان الإفريقية
في مجالات الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية:
عندما تتقاسم البلدان الإفريقية والجزائر
المزيد من الخبرات والمعرفة

أحد المكونات الرئيسية لعلاقاتها الدبلوماسية،
ولا سيما التجربة الجزائرية في الحماية والحوار
الاجتماعيين مع بعض الدول الإفريقية، إضافة
إلى الترويج للمدرسة العليا للضمان الاجتماعي،
التي تمنح للطلاب الأفارقة الفرصة للاستفادة
من التدريب في مجال الأمن مع دفع عجلة التعلم
ونشر المعلومات حول الممارسات الجيدة.
يعتبر الهدف الرئيسي من “برنامج التعاون بين
بلدان جنوب-جنوب للبلدان الإفريقية في مجالات
الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية” مبني
على ثلاثة ركائز:
• نقل الخبرة إلى الشركاء الاجتماعيين للبلدان
الإفريقية فيما يتعلق بالحوار الاجتماعي والحماية
الاجتماعية، وكذلك بناء قدرات الجهات الفاعلة
الثلاثية التي سوف تركّز على تحليل التحديات
والعقبات، التي تُ عيق مسار الحوار الاجتماعي
وتوسيع الحماية الاجتماعية لشرائح مختلفة من
الأفراد.
• بناء القدرات من أجل تعزيز الحوار الاجتماعي
والحماية الاجتماعية في البلدان الإفريقية بشكل
عام وفي البلدان التي يتم التركيز عليها
(السنغال، مالي وموريتانيا) على وجه الخصوص.
• تنظيم لقاءات بين الجهات الفاعلة الثلاثية
وخبراء من الجزائر والبلدان الإفريقية.
النتائج الرئيسية
يبرز برنامج التعاون فيما بين بلدان بلدان
جنوب-جنوب للبلدان الإفريقية في مجالات
الحوار والحماية الاجتماعية العديد من النتائج
الرئيسية:
• تم تنظيم 23 ورشة عمل شبه إقليمية حول
بناء القدرات وتبادل الخبرات والممارسات الجيدة
لأكثر من 26 بلد إفريقي.
ّ • تم جمع وجهات نظر عد ّ ة وفود ثلاثية (ممثلي
العمال، أرباب العمل والحكومات) حول العمل
والتبادل بشأن قضايا الحوار والحماية الاجتماعية.
• تم تعزيز قدرات أكثر من 12 ً مركزا ً نقابيا ً إفريقيا،
والتأكيد على الدور الهام الذي يجب أن تلعبه مع
الحكومات وأرباب العمل في تعزيز الحوار
الاجتماعي من أجل توفير العمل اللائق.
• تم توقيع 4 اتفاقيات شراكة ثنائية من أجل
التكوين وبناء القدرات بين المدرسة العليا
للضمان الاجتماعي وحكومات كل من مالي،
موريتانيا، النيجر والكاميرون.
• عزز هذا البرنامج الشراكات الداخلية للمكتب
الدولي للعمل بين مكتب منظمة العمل الدولية
في الجزائر من أجل البلدان المغاربية ومكاتب
منظمة العمل الدولية المسؤولة عن بلدان غرب
إفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق