الجزائر اليوم

بالصور: الأمن يعتقل منظمي أول وقفة سلمية ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة

نظمت حركة مواطنة اليوم 12 أوت 2018، على مستوى ساحة الشهداء بالعاصمة، وقفة سلمية ضد العهدة الخامسة و إحتجاجا على الأوضاع الكارثية التي تمر بها الجزائر بسبب ممارسات السلطة القائمة، سرعان ما طوقتها قوات الأمن، وحالت دون ممارسة هؤلاء الأفراد لحق يكفله لهم الدستور والمواثيق الدولية، ألا وهو حرية التعبير.

وقفة أراد من خلالها منتمي هذا التنظيم، التعبير عن رفضهم لما يحاك في الكواليس ضد الدستور والوطن، رافعين شعرات من قبيل ”جمهورية ماشي ملكية، الاستمرارية تساوي الذل” مخاطبين جزائريين التفوا بسرعة حولهم، لكن عناصر الشرطة الذين انتشروا بسرعة البرق، قاموا بانتزاع تلك اللافتات بالقوة.

واقتادوا عددا معتبرا منهم لمركز الشرطة الكائن بالقصبة السفلى، من بينهم رئيس حزب جيل جديد السيد سفيان جيلالي رفقة عدد من إطارات حزبه، السيدة زبيدة عسول، رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، الناشط الحقوقي صالح دبوز، السيد عبد
الغاني بادي.

كما قام أفراد من الشرطة ذاتها، بانتزاع هواتف العديد من المحتجين بالعنف، كما حدث مع السيد إسماعيل سعيداني نائب رئيس حزب جيل جديد و مدير ديوان رئيس جيل جديد السيد حبيب براهمية، و كذلك تسجيل جروح طفيفة على مستوى ظهر السيد نور الدين أوكريف، مناضل بحزب جيل جديد، تم بعد ذلك إجبارهم على الإدلاء ببعض المعلومات الخاصة بهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق