العالم اليوم

سوريا: إتلاف ملايين الليرات في بنك إدلب لحرمان المعارضة منها

إدلب_12

أتلفت قوات نظام بشار الأسد قبل انسحابها من محافظة إدلب شمال سورية، الأوراق النقدية التي كانت مخبأة في فرع البنك المركزي بالمدينة، وذلك عبر إحداث ثقوب كبيرة فيها، للحيلولة دون استفادة فصائل المعارضة السورية منها.

وقال “أبو محمد” أحد مقاتلي “حركة أحرار الشام” الإسلامية” في تصريح لوكالة “الأناضول” إنهم “عثروا على أوراق نقدية بالملايين من فئة الألف ليرة السورية داخل فرع البنك المركزي بإدلب لدى اقتحامه، لكنهم فوجئوا بأن كل ورقة من تلك الأوراق بها أربعة ثقوب كبيرة، ما يجعل من غير الممكن تداولها”.

ورجحت مصادر في المعارضة “إقدام عناصر النظام على هذه الخطوة كإجراء احترازي قبل أيام من انسحابها من المدينة مع استشعاره خطر سقوطها بيد المعارضة”، مشيرة إلى أن “النظام ربما لجأ إلى هذه الطريقة بدلًا من تفريغ البنك حفاظًا على معنويات عناصره في المدينة، كما أن إتلاف الأوراق وطباعة أوراق أخرى بدلًا عنها أسهل وأكثر أمانًا من نقلها خارج البنك، وما قد يترتب على ذلك من تعرضها للسرقة حتى من عناصر النظام أنفسهم”.

وكانت فصائل المعارضة السورية سيطرت في 28 مارس/ آذار الماضي على محافظة إدلب بشكل كامل بعد معارك عنيفة مع قوات النظام استمرت أربعة أيام. وتعد إدلب المحافظة الثانية التي تخرج عن السيطرة الكاملة لقوات النظام بعد محافظة الرقة.

كان قد شارك في عملية السيطرة على المحافظة (كل من جبهة النصرة، وحركة أحرار الشام، وفيلق الشام، وفصائل من الجيش السوري الحر، مثل لواء شهداء إدلب، وألوية صقور الجبل، ولواء الحق، وفرسان الحق)، وعملت هذه الفصائل ضمن غرفة عمليات “جيش الفتح”.

ويشار إلى أن فصائل المعارضة سيطرت على فرع أمن الدولة في إدلب، وحصلت في داخله على مئات الوثائق الهامة التي تكشف المراسلات والوثائق الاستخباراتية التي يجري تداولها بين الفروع الأمنية.

الجزائر”: كتبت لـANALGERIA مهدية عالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق