مقالات

المعادلة السياسية الجديدة في الجزائر

10426864_10205166518434390_1050571069937396400_n

سيندم هؤلاء الذين يدفعون بالجبهات الاجتماعية الى مزيد من الاحتقان والتصعيد،في يوم لا ينفع فيه الندم،ولا تفيد فيه صحوة للضمير ،فالأزمات التي تعيشها الجزائر اليوم،رغم صعوبتها وتعقيدها وتشعبها، مازالت قابلة للحل ،دونما حاجة الى تاجيج الأحقاد وتعميق الخلافات.
فعلى الجميع أن يفهم ،أنهم بغبائهم وتعطشهم للسلطة والنفوذ،يدفعون بالجزائر الى محرقة حقيقية،لن ينفع فيها أحد منهم ،اي قوة على وجه الأرض.
وليفهم هذا الجميع أيضا أن المعادلة السياسية الجديدة في الجزائر ،لم تعد تتكون من هذين الطرفين التقليديين فقط،وهما النظام والمعارضة،لأن هناك طرف أساسي ثالث ،طالما الغوه من تركيبة المعادلة،وهو قوى الشعب ومؤسساته المدنية ،لأنهم لن يستطيعوا هذه المرة ،تحقيق أي تقدم على طريق الحل،في غياب هذا الطرف.

الجزائر: أحمد شنة _ ANALGERIA

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق