الجزائر اليوم

حركة ”المواطنة” تتهم والي بجاية بتجميد المشاريع

Sans_titre_10_251099423

تنقل المئات من سكان بلدية تينبدار بولاية بجاية، صبيحة أمس، إلى مدينة سيدي عيش للمشاركة في المسيرة السلمية التي دعت إليها حركة ”المواطنة”، التي يؤطرها منتخبو المجلس البلدي، والذين قرروا تقديم استقالتهم.

وجاب المحتجون مختلف شوارع المدينة لإسماع صوتهم إلى رئيس الدائرة، الذي طُلب منه نقل انشغالات الغاضبين إلى الوالي الذي يعتبر من المغضوب عليهم من قِبل المنتخبين. وقد رفع المحتجون لافتات مكتوب عليها ”لا للرشوة حرروا زاوية سيدي موسى”، ”نريد تطبيق القانون واحترامه”.  وفي بيان لحركة ”المواطنة” جاء فيه أن أسباب المسيرة الاحتجاجية تتمثل في موقف الوالي الرافض لاستقالة المنتخبين وتجميد جلّ مشاريع التنمية المحلية بالبلدية.
وأكدت مصالح ديوان الوالي أن استقالة المنتخبين محددة في المادة 41 من قانون البلدية، والتي تتضمن تقديم الاستقالة أثناء انعقاد المجلس ويصادق عليها في مداولة تسلم نسخة منها للوالي، الذي يعتبرها مطبقة بمجرد استلامها، وهو ما يعني أن المستقيلين لم يحترموا هذه المادة.

الخبر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق